الشعب الحزبية في فرع درعا تختتم مؤتمراتها السنوية

اختتمت الشعب الحزبية في مجال عمل فرع درعا مؤتمراتها السنوية ،بانعقاد مؤتمر شعبتي الشجرة واليرموك تحت شعار (الوطن يعلو ولا يعلى عليه وسورية فوق الجميع،بالمبادرات السياسية نقويها وبالدفاع عن كل حبة تراب نحميها،فالسوري ينبض تسامحا وعفوا ،لكن الكرامة. والوطنية تسريان في عروقه) بحضور الدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية رئيس مكتب التعليم العالي الذي أكد أهمية هذه اللقاءات التي تجمع القيادة المركزية مع الكوادر القاعدية في المحافظة للاستماع لمطالب ومقترحات المواطنين وتحويلها الى برامج عمل وحلول في المرحلة القادمة ،لافتا الى ضرورة التحلي بالوعي والادراك لما حدث في سورية خلال السنوات السابقة وما تعرضت له من حرب كونية ظالمة دمرت نسبة كبيرة من البنى التحتية ،والآثار السلبية التي خلفتها، موضحا ضرورة التحصن برؤية مستقبلية لتجنب السقوط الاقتصادي الاجتماعي .
وأضاف د.بلال أن أحد مقومات صمود سورية وانتصارها هي الجيش العربي السوري و حزب البعث العربي الاشتراكي نبض الوطن والشعب و واجبنا كبعثيين تطبيق شعاراتنا وتلافي النواقص في التنظيم الحزبي والوقوف الى جانب الدولة وتقديم الخدمات للمواطنين وفقا للامكانات المتاحة والعمل على إعادة بناء سورية.
بدوره أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي بارك انعقاد مؤتمرات الشعب الحزبية بعد تطهير محافظة درعا من الإرهاب ،وصمود البعثيين و وفائهم للوطن وقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد رغم تعسف الإرهابيين والظروف وانتصرت سورية بفضل تضحيات وبطولات الجيش العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الاسد.
ومن جانبه محافظ درعا الرفيق محمد الهنوس استعرض ما شهدته محافظة درعا خلال السنوات السابقة من تدمير ممنهج للبنى التحتية ،وتهجير للمواطنين في كافة المناطق ،وبالمقابل ما بذلته الجهات المختصة في المحافظة من جهود على كافة الأصعدة ،وآليات العمل خلال المرحلة القادمة لإعادة المحافظة الى ماكانت عليه موضحا دور مجالس المدن والبلدات ،ومسؤولية المجتمع المحلي في تحقيق التنمية.
كما أشار الرفيق الى النقاط الأساسية في كلمة السيد الرئيس بشار الأسد واتخاذها خطة عمل لبناء سورية مؤكدا أننا نواجه حرب على كافة الأصعدة سياسيا واقتصاديا واعلاميا و واجبنا تجلى في مواجهة التحديات والدفاع عن وطننا بالسلاح والكلمة والتعاون لإعادة درعا كما كانت.
وختاما تطرق الهنوس للواقع الخدمي في المحافظة لافتا الى الجهود المبذولة والدعم المادي الذي تقدمه الحكومة السورية بالتعاون مع الجهات المختصة في المحافظة لتأمين كافة الخدمات للمواطنين في كافة المناطق.
تضمن المؤتمر عرض التقارير المقدمة من قيادات الشعب الحزبية و المصادقة عليها ، إضافة للاستماع لمقترحات ومداخلات الحضور التي تمحورت حول تزويد قيادة الشعبة والفرق الحزبية بمراجع وكراسات حديثة لتفعيل الاجتماعات الحزبية ،وإعادة ترميم مقرات الفرق الحزبية وتزويدها بأثاث كامل لزوم العمل وإكمال بناء مقر قيادة شعبة الشجرة والمتوقف العمل فيه منذ العام ٢٠١١،ترميم كافة المدارس ضمن خطة مديرية التربية لعام ٢٠١٩،وبناء مجمع تربوي في بلدة الشجرة،العمل على اصلاح ما دمره الإرهاب في مجال السدود وشبكات الري والطرق الزراعية المحاذية لأقنية الري،وضرورة العمل على إعادة تشغيل آبار مياه الشرب في صيدا الجولان لمشروع إرواء قرى كويا ،بيت آره ومنشية كويا،وتزويد المركز الصحي بالشجرة بطبيب سنية مع جهاز سنية.
كما طالب الحضور بالاسراع بتعيين مدير مركز ثقافي في كل من طفس وداعل وذلك لضرورة متابعة العمل فيها بعد دخول الجيش السوري لها وتحريرها من رجس الإرهاب ،بناء مدرسة في بلدة جلين ،وترميم مدرسة زيزون وتفعيل مدرسة الكتاف بتل شهاب ، زيادة العمال في مجالس المدن والبلدات و ورشات الكهرباء ،تنظيف الأراضي الزراعية من الألغام ومخلفات الإرهابيين وعودة العمل بها كما السابق ،جولات الى الصيدليات لمراقبة سير عملها وترخيصها ،واحداث مركز سجل نفوس مدني في طفس.
حضر المؤتمر الرفاق أعضاء قيادة فرع درعا للحزب و أمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية ومدراء الدوائر الحكومية في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *