تطبيق الكتروني سعودي يحاصر ربات الخدور

ما يزال نظام بني سعود الوهابي التكفيري الاوليغارشي، الذي يفتقر لأدنى مبادئ الديمقراطية، يطارد رعاياه في كل زاوية من زوايا الحياة، ويمارس القمع بكل أشكاله وفنونه على فئاته، ناهيك عن القمع المركب “عبد لعبد” وما نظام “الولاية على المرأة” إلا حصار فوق حصار، ففرحة السماح لها بقيادة السيارة الـ “حديث الولادة” قتله السماح بتطبيق الكتروني يتيح للرجال مراقبة النساء وتعقبهن، فقد كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، أن النظام السعودي سمح بتطبيق الكتروني يقدم خدمة تتيح للرجال مراقبة النساء وتعقبهن حيث يأتي ذلك في إطار سياساته القمعية لحقوق وحريات المرأة السعودية.

وقالت الصحيفة: “إن شركتي غوغل وآبل الأمريكيتين، كانتا قد تعهدتا الشهر الماضي بالتحقيق في التطبيق الموجود على متجريهما الإلكترونيين، والذي يشمل السماح للرجال بإدخال المكان والتوقيت الذي يسمح فيه بالسفر للنساء اللواتي تحت رقابتهم ما يمكن الحكومة من تنبيه الرجال عندما يغادرن أو يدخلن البلد، كما يمنحهم تفويضا للولوج إلى سجلات الرحلات الجوية”.

ووصفت الصحيفة التطبيق بأنه محرك بحث قمعي ضد المرأة، وأداة لفرض نظام وصاية، مشيرة إلى أن غوغل انتهت من تحقيقها الذي اعتبر التطبيق لا ينتهك شروط خدمتها، وقررت السماح ببقائه في متجرها، أما آبل، فلم تصل إلى قرار بعد، في وقت ما يزال فيه التطبيق متاحا، ولا تزال النسوة السعوديات تحت رقابة مستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *