حتيتة التركمان ورشة عمل مصغرة بعد عودة أهاليها

تبدو بلدة حتيتة التركمان في ريف دمشق كأنها ورشة عمل بعد أشهر من عودة الأهالي إلى البلدة

وقال رئيس المجلس البلدي حسام مرعي الحاج علي أن مستوى الخدمات في البلدة أصبح أفضل بعد تحريرها من قبل بواسل الجيش العربي السوري وبدء عودة الأهالي إليها، مؤكدا أنه منذ اليوم الأول تم البدء بترحيل أكوام الأنقاض والأتربة من الطرقات وتنظيفها بمساعدة مختلف الفعاليات ثم المباشرة بتأهيل البنية التحتية للكهرباء والمياه والاتصالات والمدارس والمؤسسات الخدمية.

وأشار الحاج علي إلى أنه تم تركيب سبع محولات كهربائية في البلدة ومحولة خاصة بآبار المياه وتمديد شبكات التوتر المتوسط والمنخفض وباتت في مراحلها النهائية إضافة إلى تجهيز غرف صفية للحلقة الأولى وتأمين مختلف مستلزمات العملية التدريسية ريثما يتم الإنتهاء من تأهيل المدارس في الحتيتة.

وأوضح الحاج علي أنه “تم تفعيل بئرين للمياه وصيانة الشبكة بالكامل وباتت تضخ المياه يوميا للقرية” مشيرا إلى أن آليات البلدية المتعلقة بالنظافة حرقت ودمرت بالكامل من قبل الإرهابيين لذلك من الضروري تامين الية لترحيل القمامة أو جرار لكون عمليات التنظيف اليومي تتم بمجهود الأهالي.

ولفت رئيس المجلس إلى أن أغلب المواد يتم العمل على تأمينها حسب الامكانيات المتاحة وتحت مخاطبة الجهات المعنية لزيادة المخصصات من الطحين.

وبالنسبة للخدمات التي يسعى المجلس إلى تأمينها كشف الحاج علي أنه تم التصديق على تزفيت الشوارع الرئيسية في البلدة وصيانة الطرقات في الداخل وقريبا ستتم المباشرة فيه كما تم التصديق على إنارة 6 كيلومترات للشارع الذي تنتشر على جانبيه المطاعم وصيانة الصرف الصحي علما أن مبنى الهاتف قريبا سيتم وضعه بالخدمة.

وبشأن واقع الاستثمارات في البلدة أوضح الحاج علي أن المجلس يسعى لاستثمار العقارات التي يمتلكها في البلدة بالتشارك مع القطاع الخاص لمصلحة المجلس وباشر في ترميم السوق التجاري لمصلحة البلدية.

موقع البلدة أعطاها أهمية سياحية واقتصادية نظرا لقربها من دمشق ومناخها المميز ما جعلها تبدو في هذه الأيام كأنها ورشة عمل مصغرة لمختلف الفعاليات.

مختار حتيتة التركمان معتز باطية أكد أن التواصل مع الأهالي بدأ منذ عودتهم إلى البلدة لتأمين احتياجاتهم ومستلزمات استمرار حياتهم وأعمالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *