الأمم المتحدة: «الكيان الصهيوني» ارتكب جرائم ضد الإنسانية على حدود غزة

أدانت الأمم المتحدة استخدام الكيان الإسرائيلي القوة المميتة ضد الفلسطينيين على حدود غزة، وطالبت بمنع استخدامها مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لانطلاق المظاهرات التي قتل فيها 189 فلسطينياً.

حيث قدمت لجنة أممية تقريراً عن مظاهرات 2018 على حدود غزة وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، وقائمة بالإسرائيليين المتهمين بجرائم خطيرة ارتكبت خلال هذه الأحداث سترفع للمحكمة الجنائية الدولية.

وشمل التقرير “الهياكل العسكرية والمدنية” التي قد تكون مسؤولة عن انتهاكات القانون الإنساني الدولي.

وقدمت اللجنة تقريرها في 250 صفحة وأشارت فيه إلى أن حكومة الاحتلال ربما تكون قد ارتكبت “جرائم ضد الإنسانية” باستخدام ذخيرة حية ضد المحتجين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة.

وشدد التقرير على أن القتل المتعمد للمدنيين الذين “لم يشاركوا مباشرة في الأعمال العدائية يعد جريمة حرب”.

كما دعا محققون في جرائم الحرب بالأمم المتحدة، إلى إجراء تحقيق في إطلاق النار على أكثر من 6000 شخص، وهو أمر أكبر بكثير من التحقيقات الجنائية التي أعلن الاحتلال أنه أجراها بشأن مقتل 11 شخصاً.

وقاطعت حكومة الاحتلال مناقشات المجلس التابع للأمم المتحدة واتهمته بالتحيز.

وتوقع خبراء بالأمم المتحدة أن تشارك حشود كبيرة في المظاهرات في ذكرى انطلاقها يوم 30 آذار.

ويطالب المحتجون بأن يخفف الاحتلال الحصار الجائر المفرض على قطاع غزة وأن يقبل حق العودة إلى الأراضي التي نزحت منها أسرهم في عام 1948.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *