“السترات الصفراء” مستمرة رغم القمع

جدد محتجو حركة “السترات الصفراء” خلال مظاهراتهم في باريس ومدن فرنسية أخرى للأسبوع الحادي والعشرين على التوالي المطالبة باستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بسبب سياسات حكومته الاقتصادية الفاشلة.

وانطلقت الاحتجاجات اليوم من ثلاث نقاط أكبرها من ساحة الجمهورية نحو لارش دو لاديفانس فيما اختارت الحركة أن تكون مدينة روون مركزا لتجمع كبير ووفقا لمنظميها فإن شعارات هذا الأسبوع تتركز على المستوى المعيشي والمطالبة بنظام ضريبي عادل.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المشاركين في المظاهرات رددوا هتافات ورفعوا لافتات تندد بسياسات ماكرون وتطالبه بالاستقالة مثل “ماكرون إرحل إلى الأبد” و”ماكرون إقالة”.

وتأتي المظاهرات الجديدة بعد ثلاثة أيام على رفض المجلس الدستوري المادة الرئيسية فيما سمي قانون “مكافحة المشاغبين” الذي أرادته السلطات لقمع المظاهرات تحت ذريعة “كبح التجاوزات” في تظاهرات السترات الصفراء حيث تمنح هذه المادة مسؤولي الإدارات المحلية إمكانية منع التظاهر إلا أن المجلس الدستوري وافق على مادتين أخريين من القانون وهما تفتيش الحقائب والسيارات بالقرب من المسيرات والإخفاء الطوعي للوجه.

وكانت الحكومة الفرنسية مددت قرار منع التظاهر في العاصمة الذي اتخذ بعد الاحتجاجات في الـ 16 من آذار الماضي ولاسيما في جادة الشانزيليزيه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *