دوري أبطال أوروبا.. توتنهام يستضيف مانشستر سيتي وليفربول يستقبل بورتو

تفتتح اليوم مباريات الدور الربع نهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، في ليلة يستقطب فيها نجوم الدوري الإنكليزي عدسات الكاميرات، حيث يلعب في اليوم الأول من هذا الدور، ثلاثة فرق إنكليزية، يتواجه فريقان منهما هما مانشستر سيتي وتوتنهام ويواجه الفريق الثالث ليفربول نادي بورتو البرتغالي.

القمتان اللتان ستلعبان في تمام الساعة العاشرة يعدان بمستوى عالٍ من الإدرينالين وخصوصاً في المواجهة التي ستجمع الليفر وصيف البطولة السابقة بضيفه بورتو الطامح لتحقيق لقبه الثالث في البطولة، ويعتقد كثيرون أن القرعة كافأت الريدز وأوقعته في أسهل قرعة ممكنة، فالنادي الإنكليزي يمرّ بأفضل فتراته هذه الأيام، فهو ينافس بقوة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز ويسعى لتكرار ما فعله في الموسم الماضي في المسابقة، ومن ناحية أخرى يقف التاريخ في صفه أمام تطلعات الفريق البرتغالي، وهذه هي المرة الثانية على التوالي التي يلتقي فيها الفريقان بالأدوار الإقصائية من دوري الأبطال، حيث تواجها في ثمن نهائي الموسم الماضي، وحينها أطبق ليفربول الصمت على مدرجات ملعب دراغاو الشهير، بعد أن صعق منافسه بخماسية نظيفة، كان من نصيب السنغالي ساديو ماني منها ثلاثية، وأضاف كل من صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو هدفا لكل منهما، وفي الإياب انتهت المباراة بالتعادل السلبي.

وسيترتب على مدرب الليفر الألماني يورغن كلوب إيجاد حل لعقدة الفريق أمام الفرق المتوسطة التي تلجأ إلى إغلاق المساحات أمامه بشكل منظم، ما يؤدي إلى قلة الحلول والابتكار من لاعبي الوسط والهجوم لإرباك دفاعات المنافس، والحل الجذري لهذه المشكلة غير موجود حالياً لغياب صانع الألعاب وهي المشكلة الأهم التي يعاني منها الفريق منذ منتصف الموسم الماضي، أي بعد رحيل البرازيلي فيليب كوتينيو من ليفربول إلى برشلونة، ومن المرجح أن يلجأ كلوب إلى السويسري شيردان شاكيري أو إلى سلاحه الأمضى جوردان هندرسون، ولن يغيب عن ليفربول أي من اللاعبين في تلك المواجهة، حيث سيكون الفريق كامل العديد في تلك المباراة الحاسمة.

أما في اللقاء الثاني، يطمح مدرب السيتزنز الإسباني بيب غوارديولا إلى تحقيق رباعية تاريخية هذا الموسم فبعد تأهله إلى المباراة النهائية لكأس الاتحاد الإنكليزي، ومنافسته على درع الدوري وكأس الرابطة الإنكليزية، يبقى له مهمة الوصول إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، لكن مهمته هذه لن تكون معبدة إطلاقاً، فمنافسه اللندني يأمل هو الآخر في الوصول إلى المباراة الحلم، خاصة وأن مستواه في البطولة يرتفع تدريجياً عاماً بعد عام منذ قدوم مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، وتكمن صعوبة المواجهة في أن الفريقين يعرفان بعضهما جيداً من خلال مواجهاتهما السابقة في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

وسيغيب عن توتنهام إيريك داير وسيرج أورييه بداعي الإصابة، ولن يفتقد الفريق أي لاعب آخر بسبب الإيقاف، بينما سيستمر غياب كلاوديو برافو عن مانشستر سيتي بداعي الإصابة، بالإضافة إلى فينسينت كومابني وفابيان ديلف لنفس السبب، ولن يفتقد السيتيزينز أي لاعب آخر بداعي الإيقاف.

وسيلعب الفائز من مجموع المواجهتين (الذهاب والإياب) في أول مباراة مع الفائز من مباراة برشلونة ضد مانشستر يونايتد في نصف النهائي الأول لدوري الأبطال فيما سيلعب الفائز من مواجهتي المباراة الثانية مع الفائز من أياكس ويوفنتوس، وقد اختار الاتحاد الأوروبي (يويفا) الحكم الإسباني أنطونيو ماتيو لاهوز لإدارة المباراة الأولى، وللثانية اختار الحكم الهولندى بيورن كويبرس.

أرقام وإحصائيات

– هذه هي المرة الأولى التي يتأهل فيها 4 أندية إنكليزية إلى الدور ربع نهائي من دوري الأبطال منذ موسم 2009.

– لم يتمكن بورتو من الفوز على ليفربول في 6 مباريات لعبها أمامه على الصعيد القاري.

– سجل بورتو أمام الفرق الإنكليزية على ملعبها كارثي لدرجة لا يمكن إنكارها، فقد خاض أمامها 18 مباراة، تعادل في 3 منها فقط مقابل 15 هزيمة، وسجل خلالها 10 أهداف ودخل مرماه 48 هدفاً.

– اجتاز بورتو في 3 مناسبات فقط من أصل 11 مرة، أدوار المجموعات في المسابقات الأوروبية على حساب فرق إنكليزية.

– فاز مانشستر سيتي في لقاءاته الخمس الأخيرة كلها، فيما فاز توتنهام في لقاءين منها وخسر آخرين وتعادل في مناسبة واحدة.

– آخر مرة واجه فيه مانشستر سيتي نادي إنكليزي في البطولة كانت العام الماضي حيث خرج من نفس الدور على يد ليفربول بعد خسارته ذهاباً وإياباً.

البعث ميديا || سامر الخيّر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *