الثقب الأسود.. أول صورة على الإطلاق لبوابة الخروج من الكون

التقط علماء الفلك أول صورة على الإطلاق لثقب أسود، ما يبشر بثورة في فهمنا للكائنات الأكثر غموضا في الكون.

وتظهر الصورة هالة من الغبار، تتبع الخطوط العريضة لثقب أسود هائل في قلب مجرة “Messier 87″، على بعد 55 مليون سنة ضوئية من الأرض.

وعلى الرغم من أن الثقب الأسود، وهو مستنقع فلكي لا يمكن للضوء أو المادة النجاة منه، غير مرئي، إلا أن أحدث الملاحظات تأخذ علماء الفلك إلى عتبته لأول مرة، والتي ظهرت مضاءة في أفق الهالة التي تتعطل فيها جميع القوانين الفيزيائية المعروفة.

وتم التقاط الصورة بواسطة تلسكوب “Event Horizon”، وهو شبكة مكونة من ثمانية مناظير راديوية تمتد مواقعها من أنتاركتيكا إلى إسبانيا وتشيلي، وذلك ضمن مشروع يضم أكثر من 200 عالم.

وقال زيري يونسي، وهو عضو في فريق تلسكوب “Event Horizon”، من جامعة كوليدج لندن: “للمرة الأولى، التقطنا صورة لهذا الشيء الأكثر غموضا”، وأضاف: “إنه حرفيا بوابة للخروج من الكون إلى شيء مجهول تماما”.

وتعطي الصورة أول لمحة مباشرة عن قرص تراكم الثقب الأسود، وهو عبارة عن حلقة من الغاز والغبار على شكل “دونات” غامضة، “تغذي” الوحش بداخله بثبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *