كتاب يفضح تمويل مشيخة قطر للإرهابيين في أوروبا

يستمر النظام القطري بدعم التنظيمات الإرهابية في العديد من الدول العربية ولا سيما سورية والعراق، وساهم بشكل كبير في تمويلها وتسليحها ودعمها، فقد كشف كتاب جديد يحمل عنوان “أوراق قطر” عمليات التمويل التي تقوم بها المشيخة للتنظيمات والكيانات الإرهابية في أنحاء أوروبا تحت ستار المساعدات الإنسانية.

ويوثق الكتاب الذي أعده الصحفيان الاستقصائيان الفرنسيان كريستيان تشينو وجورج مالبرونو، ونشر موقع سويس انفو السويسري مقتطفات منه تغلغل مشيخة قطر في القارة العجوز وإنفاقها 71 مليون يورو على الأقل لدعم كيانات إرهابية يرتبط معظمها بتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي حيث تتولى مؤسسة “قطر الخيرية” عمليات دفع الأموال لهذه الكيانات المتطرفة تحت غطاء الأعمال الخيرية المزعومة وتمويل المساجد والمراكز الدينية.

ومن المعلومات الخطيرة التي كشفها الكتاب تمويل المشيخة الخليجية تحت ستار جمعية “قطر الخيرية” 140 مؤسسة تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي في أنحاء القارة العجوز وتمويل مشاريع كثيرة تتصل بالتنظيم في ست دول أوروبية بينها فرنسا وايطاليا وسويسرا.

كما رصد الكتاب تمويل “قطر الخيرية” لمشروعات في سويسرا التي بلغت نحو 6ر3 ملايين يورو ضختها المشيخة في خمسة مشاريع مختلفة في سويسرا بينها مراكز في “بيرلي” و “لا شو دو فون” و “بيان” و “لوغانو”.

فضيحة كشفها كتاب “أوراق قطر” بطلها طارق رمضان حفيد مؤسس تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي الذي يحصل على راتب شهري بنحو 35 ألف يورو شهريا من مؤسسة “قطر الخيرية” مقابل نشر فكر التنظيم في أوروبا.

ومن بين عملاء المشيخة الذين كشف الكتاب النقاب عنهم الثنائي محمد ونادية كرموس اللذان لهما دور كبير في الاستثمارات القطرية في سويسرا عن طريق متحف في “لا شو دو فون” حيث تلقيا من المشيخة الخليجية بين عامي 2011 حتى 2013 نحو مليون و394 ألف فرنك سويسري عبر 7 تحويلات بنكية من مؤسسة “قطر الخيرية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *