دوري أبطال أوروبا.. ديربي إنكليزي بين توتنهام والسيتي ومهمة صعبة لبورتو أمام الليفر

تستكمل اليوم بقية أضلاع المربع الذهبي للمسابقة الأوروبية الأعرق، دوري الأبطال، فبعد نجاح برشلونة بتخطي عقدة الدور الربع نهائي للمسابقة بتكرار فوز على الشياطين الحمر وتسجيل أياكس لمفاجأة ثانية هذا الموسم، حيث أقصى في الأولى حامل اللقب في السنوات الثلاث الأخيرة ريال مدريد الإسباني، نجح الأمس بهزيمة أقوى المرشحين للقب فريق يوفنتوس الإيطالي المتسلح بالهداف التاريخي للبطولة كريستيانو رونالد، ستختتم مباريات هذا الدور   بمباراتين، الأولى إنكليزية صرفة يستقبل فيها مانشستر سيتي فريق توتنهام، ورغم أن الخسارة بهدف دون رد لصالح نادي العاصمة الإنكليزية يمكن تداركها، إلّا أن تاريخ السيتزنز مع الأدوار الإقصائية للمسابقة، وخاصة في السنين القليلة الماضية حيث خرج من هذا الدور العام الماضي بخسارتين أمام الليفر، يرتب على المدرب الإسباني غوارديولا أن يتعامل مع تفاصيل المباراة بحكمة أكثر من العادة، بينما سيدخل توتنهام اللقاء بمعنويات مرتفعة وسيسعى للحفاظ على نتيجة الذهاب أو تسجيل هدف أو أكثر لضمان التأهل إلى دور النصف نهائي.

أما من ناحية الغيابات سيستمر غياب كلاوديو برافو عن مانشستر سيتي بداعي الإصابة، والظهير الأيسر أوليكساندر زينتشينكو، فيما سيغيب عن توتنهام أسماء مهمة للغاية بسبب الإصابة أبرزهم مهاجم الفريق هاري كين وإيريك داير وسيرج أورييه وإيريك لاميلا.

وفي المباراة الثانية يرحل متصدر الدوري الإنكليزي ووصيف النسخة السابقة ليفربول إلى ملعب نادي بورتو البرتغالي، ويتمتع ليفربول بكثير من الثقة خلال رحلته هذه، وذلك بعد الفوز بثنائية نظيفة في الذهاب إضافة إلى فوزه على نفس الفريق 5-0 في عقر داره بدور الستة عشر الموسم الماضي.

ولكن هذه النسخة من المسابقة شهدت عديد المفاجآت لذا لا يمكن اعتبار أي شيء محسوم، ستكون المباراة صعبة ويمكن لبورتو أن يعود بالنتيجة وخاصة أنه يلعب على أرضه وأمام جمهوره، وهو صاحب الأداء الرائع في الدوري المحلي حيث يتساوى مع المتصدر بنفيكا بالنقاط ولكنه متأخر عنه بفارق الأهداف، أما الريدز فقد استعاد صدارة الدوري الإنكليزي مؤقتاً بفوز مهم على حساب تشيلسي بهدفين دون رد، وذلك في إطار منافسات الجولة 34، وبهذا الانتصار رفع الفريق رصيده للنقطة 85 وبفارق نقطتين عن السيتيزنز أصحاب الوصافة.

وسيغيب عن ليفربول متوسط الميدان تشامبرلين، بينما سيفتقد بورتو إلى الثنائي ماريوس موانديلمادجي وفابيانو ريبيرو بداعي الإصابة.

ويلتقي في المربع الذهبي، الفائز من المواجهة بين ليفربول وبورتو مع برشلونة، والفائز من المواجهة بين توتنهام ومانشستر سيتي مع أياكس أمستردام.

أرقام وتواريخ

– فاز مانشستر سيتي في 6 من 7 لقاءات له على أرضه في المسابقة الأوروبية، وعلى الجهة المقابلة لم يخسر توتنهام خارج أرضه سوى مرة واحدة.

– فاز توتنهام في ثلاثة لقاءات من آخر خمسة لعبها وخسر اثنين، بينما فاز مانشستر سيتي في أربعة لقاءات وخسر واحداً.

– خرج السيتزنز من جميع الأدواء الإقصائية في دوري أبطال أوروبا التي خسر فيها مباريات الذهاب، والبالغ عددها 3 مباريات إلى الآن.

– التقى مانشستر سيتي وتوتنهام 37 مرة على أرض السيتزنز منذ موسم 1993، وكان تفوق أصحاب الأرض بنسبة بسيطة، حيث حققوا الفوز 16 مرة مقابل 12 فوزاً لتوتنهام، وانتهت 9 مباريات على نتيجة التعادل.

– في المواجهات العشرة الأخيرة على ملعب الاتحاد حقق مانشستر سيتي الفوز في ست مناسبات مقابل ثلاثة هزائم وتعادل أمام توتنهام.

– أكبر فوز للسيتي على السبيرز سداسية نظيفة مرة واحدة وأربعة أهداف مقابل هدف مرتين.

– استطاع الريدز تحقيق 26 انتصار وتعادل في سبع مباريات وتلقى هزيمة واحدة فقط في الدوري الإنكليزي، فيما حقق بورتو الفوز في 23 مباراة وتعادل في ثلاث وهزم في مثلهم في الدوري البرتغالي.

– فاز ليفربول في آخر خمس مباريات لعبها فيما فاز بورتو في ثلاث وتعادل مرة وخسر أخرى.

البعث ميديا || سامر الخيّر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *