تزامنا مع اسبوع اللقاح العالمي…حملة تلقيح وطنية للأطفال

تطلق وزارة الصحة الاثنين القادم أيام التلقيح الوطنية حيث تستمر إلى الـ30 من الشهر الجاري وتستهدف جميع الأطفال دون سن الخمس سنوات وتتضمن إعطاء جميع اللقاحات المقدمة في البرنامج الوطني للقاح وعددها 11 لقاحا وذلك بالتزامن مع أسبوع اللقاح الروتيني العالمي.

و بين مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتور فادي قسيس أنه تم اتخاذ كل الاستعدادات الفنية واللوجستية لضمان نجاح أيام التلقيح التي تهدف للوصول إلى نحو مليونين وثمانمئة ألف طفل عبر 900 مركز في مختلف المحافظات، إضافة إلى عدد من المراكز المؤقتة حيث سيتم الإعلان عن أماكن هذه المراكز بحسب كل منطقة.

وتهدف أيام اللقاح إلى متابعة المتسربين منه واستكمال اللقاحات الناقصة لهم بعد الاطلاع على بطاقات التلقيح أو من خلال المعلومات التي تقدمها الأم في حال عدم توافر البطاقة، وسيتم استهداف الأطفال فوق سن الخامسة ممن لم يحصلوا على كل اللقاحات.

من جانبها لفتت ممثل منظمة الصحة العالمية في سورية إليزابيث هوف إلى أن نسب تغطية لقاحات الأطفال في سورية من أفضل النسب على المستوى العالمي رغم الصعوبات التي فرضتها الحرب عليها وقالت: “ما يميز سورية أن الأهل من مختلف المناطق حتى بالريف يطالبون بتقديم اللقاح لأطفالهم ويقطعون المسافات الطويلة للوصول إلى مراكز التلقيح وهذا يعكس ثقافة الشعب السوري ووعيه بأهمية اللقاح”.

وبينت هوف أن أيام التلقيح التي تطبق على مستوى العالم بنفس التوقيت من كل عام فرصة للوصول إلى المتسربين من حملات اللقاح السابقة لأن اللقاحات أهم مردود يمكن الاستثمار به بما يتعلق بالصحة العامة.

يشار إلى أن أيام التلقيح الوطنية هي أسبوع عالمي ينفذ مرة واحدة في نيسان من كل عام وبالتزامن معه يتم تقديم لقاح الكزاز للنساء في سن الإنجاب من 15 إلى 45 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *