توقعات بموسم وافر من القمح والشعير في الحسكة

موسم وافر من القمح والشعير في محافظة الحسكة . هذا ما أكدته مديرية زراعة الحسكة مشيرة أن محصول الشعير من المياه جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة وهو حاليا في مرحلة التسنبل.

وقال معاون مدير الزراعة المهندس رجب سلامة أن الأمطار الربيعية الغزيرة التي هطلت أمس على مناطق مختلفة من محافظة الحسكة وما رافقها من هطولات بردية أدت إلى حدوث رقاد في المساحات المزروعة بمحصولي القمح والشعير وهو لا يشكل خطرا على إنتاجها لأن النبات سيعاود استقامته من جديد خلال الفترة القادمة مع ارتفاع درجات الحرارة تدريجيا.

وفيما يتعلق بالمساحات المزروعة بالمحاصيل العطرية والطبية بين معاون مدير زراعة الحسكة ان المساحات المزروعة قليلة خلال هذا الموسم ولم يرد إلى المديرية أي معلومات عن حصول أضرار جراء الفيضانات والسيول والبرد الذي تعرضت له المنطقة، لافتا إلى أن الأمطار كافية للمزروعات الطبية والعطرية كونها بمرحلة الأزهار وتحتاج للمياه.

وفي السياق أكد مدير فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار في الحسكة المهندس عايد الحسين عدم وجود أضرار في الحقول الإكثارية حتى الآن وتم تكليف لجان حقلية لتنفيذ جولات ميدانية للكشف على حقول الفلاحين المتعاقدين مع الفرع لإنتاج بذار محسنة لافتا إلى أن الواقع العام للمزروعات جيد وهناك مؤشرات ايجابية على الموسم الزراعي.

يشار إلى أن مجمل المساحة المزروعة بالقمح والشعير في محافظة الحسكة للموسم الحالي يبلغ 910 آلاف هكتار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *