رجل المئتي عام.. مجموعة قصص خيال من اصدارات هيئة الكتاب

استندت المجموعة القصصية (رجل المئتي عام) للكاتب الروسي الأصل الأمريكي الجنسية ايزاك ازيموف على محاور استشراف المستقبل واختراعاته محاور حيث يجد القارئ نفسه بين حواسيب ورجال آليين في عالم مفترض بعد مئة أو مئتي عام ليطلق خياله لتلك الاختراعات المفترضة.

المجموعة التي ترجمها للعربية الدكتور المصري الراحل أحمد خالد توفيق تحولت إحدى قصصها إلى فيلم سينمائي شهير بطولة روبن ويليامز تحكي عن الروبرت الذي تم إعداده للأعمال المنزلية ثم بدأ يحاول أن يصير بشرياً ويحتاج هذا منه إلى مئتي عام قادمة.

ويمزج الكاتب في قصة هبوط الليل بين الماضي السحيق وبين المستقبل البعيد في أسماء لشخوص القصة ذات إيحاء ميثولوجي كآتون إله الشمس عند الفراعنة ولايتمر الذي يأتي في آخر الزمان.

ويبدو أن المؤلف ازيموف يجيد التعبير عن الروبوت أكثر مما يجيد التعامل مع البشر كما يقول النقاد فهو يظهر البشر في قصصه مسطحين باردين كالثلج في حين أنه يتعامل مع الرجل الآلي وكأنه من لحم ودم ماقتاً فكرة الروبوت المؤذي التي استهلكها كتاب الخيال العلمي.

تقع المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 140 صفحة من القطع المتوسط وتضم خمس قصص متوسطة الطول.

أما المترجم توفيق فهو روائي وطبيب وكاتب خيال علمي وقصص رعب ولد عام 1962 ورحل العام الماضي ويصنف كأول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *