محراب “بل” التدمري ينهض من “دمشق”

افتتحت المديرية العامة للآثار والمتاحف وضمن احتفال رسمي مجسم المحراب الشمالي لمعبد “بل” التدمري وذلك في المتحف الوطني بدمشق.

المجسم كان قد صنع على أيدي فنانين إيطاليين بإشراف من جمعية لقاء الحضارات الثقافية التي يرأسها السيد “فرانشيسكيني روتلي” رئيس بلدية “روما” النائب والوزير السابق، والبعثة الإيطالية العاملة في “إيبلا”، وعرضه في عدة أماكن عالمية هامة ومن ثم تم إهداؤه إلى السوريين وعرضه في المتحف الوطني بمدينة “دمشق”.

وقد مرت عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد لمجسم المحراب بثلاث مراحل من تحليل هذه التحفة المعمارية من خلال فهم الإطار التاريخي والفني لها، وإنشاء قاعدة بيانات تسمح بإعادة بناء افتراضي لها، إلى مرحلة الرقمنة والطباعة برقمنة جميع البيانات إلى مخططات ثنائية الأبعاد ومن ثم ثلاثة الأبعاد لتتم طباعتها بعد ذلك حيث طبعت 250 قطعة وشكلت كتلة المجسم، انتهاءً بعملية الإنتاج والإخراج التي تعتقت فيها المادة الحجرية مما أفضى إلى الوصول للنسخة التي كان عليها السقف في عام 2015 قبل التدمير النهائي للمعبد.

الجدير ذكره أن طول القطعة المذكورة يزيد عن 4م وعرضها نحو 1,5م وسماكتها 80سم ووزنها 190كغ، وقد جرى عرضها في مبنى “الكولسيوم”، وفي مبنى الأمم المتحدة في “روما”، كما عرضت في مبنى البرلمان الأوروبي في “بروكسل” ومقر اليونيسكو في باريس وجرى إهداؤها إلى المديرية العامة للآثار والمتاحف.

 

البعث ميديا || رماح اسماعيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *