هل ستعيد 300 غرسة حراجية مافقدته مصياف من أشجار غاباتها

يتابع مجلس مدينة مصياف بالتعاون مع الفعاليات الأهلية والاجتماعية تنفيذ حملات التشجير لمداخل المدينة والمنصفات والطرق العامة والغابات المحيطة لإعادة الألق والجمال للمدينة.

وقال المهندس سامي بصل رئيس مجلس المدينة أن هذه الحملات تأتي ضمن إطار تعزيز الوعي وترسيخه بأهمية الشجرة والحفاظ على الغطاء الأخضر في المدينة وتحسين مظهرها الجمالي حيث تمت زراعة نحو 300 غرسة سرو وازدرخت،

مؤكدا دور المجتمع المحلي في تعزيز الوعي البيئي لحماية الثروة الحراجية من القطع الجائر ودعم الغطاء النباتي والتقليل من تلوث البيئة.

من جهته نوه رئيس لجنة المشاتل الزراعية والزهور في محافظة حماة بشار هشام قتيل وهو من المشاركين بالحملة إلى أهمية حملات التشجير للتأكيد على ضرورة الحفاظ على البيئة والشجرة وزيادة رقعة المساحات الخضراء وتوعية جيل الشباب بأهميتها باعتبارها ثروة وطنية تتطلب بذل الجهود للحفاظ عليها ولا سيما في ظل هذه الظروف الراهنة التي تتعرض فيها الغابات والمواقع الحراجية للقطع الجائر والحرائق.

بدوره المدرس لؤي الحوري المشارك في الحملة أشار إلى أن الهدف الأساسي هو إعادة ترميم ما تم تخريبه بفعل الحرائق وقطع الأشجار، مبينا أن هذه الغراس ستسهم بترميم الثروة الحراجية وتعويض النقص الحاصل في الغابات المحيطة.

فيما رأى مختار الحي الشرقي بمدينة مصياف حازم الشيخ محمود أن هذه الفعالية ومثيلاتها تكرس ثقافة التطوع وخاصة لدى الأطفال من خلال دفعهم إلى المشاركة بزرع الشجرة كونها رمزاً للمحبة والعطاء والجمال.

يذكر أن منطقة مصياف كانت تشتهر بغاباتها وحراجها إلا أنها فقدت هذه الميزة نتيجة الحرائق  “أغلبها مفتعل” والقطع الجائر بل الكامل  للغاباتها  لتهاون الجهات المعنية أدى إلى حرمان المنطقة من أهم ميزاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *