أول أعضاء بشرية شفافة!!

ابتكر باحثون ألمان أعضاء بشرية شفافة، باستخدام تقنية جديدة يمكن أن تمهد الطريق لطباعة أجزاء الجسم ثلاثية الأبعاد، مثل الكلى لعمليات الزرع.

طور العلماء من جامعة لودفيج ماكسيميليانز في ميونيخ تقنية تستخدم مذيباً لجعل الأعضاء مثل الدماغ والكلى شفافة، ويتم بعد ذلك مسح العضو بواسطة أشعة الليزر في مجهر يتيح للباحثين رؤية العضو بكافة تفاصيله، بما في ذلك الأوعية الدموية وكل خلية في موقعها المحدد، ثم يطبع الباحثون العضو، ويقوموا بتحميل الطابعة ثلاثية الأبعاد بالخلايا الجذعية التي تعمل كحبر، ويتم حقنها في الموضع الصحيح مما يجعل الجهاز يعمل.

بينما تستخدم الطباعة ثلاثية الأبعاد بالفعل على نطاق واسع لإنتاج الأجزاء البشرية، لكن أوضح العلماء أن هذا التطوير يمثل خطوة للأمام للطباعة ثلاثية الأبعاد في المجال الطبي، فحتى الآن تفتقر الأجهزة المطبوعة ثلاثية الأبعاد إلى هياكل خلوية مفصلة، لأنها تستند إلى صور من التصوير المقطعي بالكمبيوتر أو أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي.

وقالوا الباحثون: “يمكننا أن نرى أين تقع كل خلية بالأعضاء البشرية الشفافة، مما يمكننا في الواقع من تقليد نفس الشيء تماماً، باستخدام تقنية الطباعة البيولوجية ثلاثية الأبعاد لتصنيع عضو وظيفي حقيقي، لذلك أعتقد أننا نقترب كثيراً من طباعة عضو بشري حقيقي لأول مرة الآن”.

ويخطط الباحثون للبدء عن طريق إنشاء بنكرياس مطبوع بيولوجياً على مدار العامين المقبلين، ويأمل أيضاً في تطوير كلى خلال 5-6 سنوات.

وإن الباحثين سيختبرون أولاً ما إذا كان يمكن للحيوانات البقاء على قيد الحياة، بعد إضافة الأعضاء المطبوعة بيولوجياً، لتبدأ التجارب السريرية في غضون 5-10 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *