إياب دوري سلة الرجال.. أربع مباريات مثيرة أقواها السبت بين الجيش والكرامة

تعود حرارة المنافسات إلى صالات سلتنا حيث تقام الجمعة والسبت مباريات الأسبوع الأول من مرحلة الإياب لدوري الرجال..

عناوين كثيرة تحملها المباريات والتي تحمل في طياتها أكثر من إشارة استفهام حول الآلية التي اتبعها اتحاد كرة السلة في انطلاق مباريات الإياب ، حيث قرر الاتحاد إقامة أربع جولات من المرحلة وأجل بقية المباريات لما بعد عيد الفطر المبارك، وهذا الأمر سيؤثر بشكل سلبي على “الرتم” لكافة اللاعبين..

الأمر الثاني أن الفرق العشرة المشاركة بالدوري لم تأخذ فترة استراحة جيدة ما بين نهاية مرحلة الذهاب وانطلاق الإياب وبالتالي لم تستعد بشكل جيد للمباريات إضافة إلى أن أغلب لاعبي الأندية بحاجة لفترة نقاهة كي يعودا بقوة لجو المنافسات..

في حين بقية الأندية اعتبرت الفترة كافية وسارعت إلى تصحيح أخطائها، وإعادة ترتيب أوراقها، وخاصة الفرق الساعية للهروب من شبح الهبوط، فيما الفرق المنافسة تعرف مقدرات بعضها البعض، وما عليها سوى تصحيح بعض الهفوات لتكون جاهزة للمنافسة من جديد على الصدارة وتأكيد الجدارة.

الدوري هذا الموسم لم تكن مرحلة الذهاب منه على مستوى الطموح والآمال ووضح من خلال المباريات المستوى الفني “المتأرجح” والفوارق الفنية بينها، حيث توزعت على عدة طوابق، فالجلاء والجيش والوحدة والاتحاد بطابق، والكرامة والثورة والحرية واليرموك بطابق، والنصر والساحل بطابق لوحدهما، وهذا دليل على أن الدوري بات باهتاً مملا رتيباً عكس ما كان عليه سابقاً عندما كانت الفرق جميعها تقريباً بمستوى فني متقارب وبطابقين فقط ، وهذا دليل على أن سلتنا بحاجة لتطوير المستوى الفني للأندية الذي سينعكس ايجاباً على المنتخب الوطني فعندما يكون الدوري قوي سنشاهد منتخب قوي وهذا ما افتدته سلتنا منذ عدة سنوات وحتى الآن..

عناوين الجولة  الأولى المقررة الجمعة سهلة في بعضها، وصعبة التوقع في بعضها الآخر، وخاصة عندما تتواجه فرق الوسط، لذلك سنكون على موعد جديد من الإثارة والقوة لكون هاجس جميع الفرق هو الفوز، وأي خسارة لن يكون لها حسابات جديدة ومبدأ التعويض غائب.

أول لقاءات هذه المرحلة ستنطلق صافرتها من طرطوس عندما يحل الجيش (حامل اللقب ) ووصيف المتصدرفي مرحلة الذهاب ضيفاً ثقيلاً على الساحل الأخير في لقاء سيكون أشبه بحصة تدريبية لفريق الجيش نظراً لفارق الخبرة والتحضير، ومن المتوقع أن يشرك مدربه لاعبي الصف الثاني، فيما الساحل الذي لم يذق طعم الفوز في مرحلة الذهاب يدرك أن مهمته شبه مستحيلة أمام فريق يتفوق عليه بكل شيء، ومع ذلك سيلعب بشكل جيد أمام ما بقي من جمهوره وسيسعى للخروج بأقل النتائج خسارة، مباراة الذهاب انتهت لمصلحة الجيش بواقع (99-51).

وبنفس التوقيت لكن في حمص يلعب النصر صاحب المركز التاسع بضيافة الكرامة الخامس في لقاء مهم لكلا الفريقين، فالكرامة يدرك أن ضيفه لم يحقق نتائج جيدة بالذهاب ، وسيلعب من أجل الفوز ولا بديل عنه، لأن أي خسارة جديدة للنصر يعني فقدان آماله في البقاء بدوري الأضواء، لذلك سيلعب الكرامة بهدوء أكثر على أمل امتصاص فورة لاعبي النصر، ولدى الكرامة أوراق رابحة وفاعلة كثيرة أما النصر فيعرف أن طريقه للفوز لن يكون مفروشاً بالورود، وأنه سيواجه فريقاً يتطلع للاقتراب أكثر من المنطقة الدافئة، لذلك سيكون اللقاء لاهباً ومثيرا، في الذهاب فاز الكرامة (81-66).

وتستكمل مباريات المرحلة الأولى يوم السبت المقبل بلقاءين حيث سيلعب النصر بضيافة الساحل، وكلا الفريقين يسعيان لتضميد جراحهما على حساب بعضهما البعض، لقاء الذهاب حسمه النصر بواقع (83-56).

وفي حمص يستضيف الكرامة الجيش في لقاء يتوقع أن يحفل بكثير من عناصر القوة والندية، فالجيش “بطل الكأس” يدرك أنه سيواجه فريقاً تغلب الحماسة على أدائه، وخاصة أن الكرامة سيلعب على أرضه وبين جمهوره، لكن فارق الخبرة والتحضير يصبان بمصلحة الجيش المدجج بأفضل اللاعبين، لقاء الذهاب الذي جمع الفريقين انتهى للجيش بنتيجة ( 87-67).

وفيما يلي ترتيب الفرق قبل انطلاق مرحلة الإياب : الجلاء في  الصدارة برصيد

( 17) نقطة من ثمانية انتصارات، وخسارة واحدة، وحل الجيش في مركز الوصافة برصيد (17) نقطة من ثمانية انتصارات، وخسارة وحيدة أمام الجلاء.

وجاء الاتحاد في المركز الثالث برصيد (16) نقطة من سبعة انتصارات وخسارتين، فيما جاء الوحدة في المركز الرابع بأربع عشرة نقطة من خمسة انتصارات، وأربع خسارات، وحل الكرامة بالمركز الخامس برصيد (14) نقطة من خمسة انتصارات وأربع خسارات، فيما نجح الثورة في حجز المركز السادس برصيد (13) نقطة من أربعة انتصارات، وخمس خسارات، وحل الحرية في المركز السابع برصيد (12) نقطة من ثلاثة انتصارات وست خسارات، وجاء اليرموك ثامناً برصيد (12) نقطة من ثلاثة انتصارات وست خسارات، وحل النصر في المركز التاسع برصيد(11) نقطة من فوزين وسبع خسارات، فيما احتل المركز الأخير فريق الساحل من دون أي انتصار، وتسع خسارات وبرصيد تسع نقاط.

البعث- ميديا- عماد درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *