اسكتلندا تريد الاستقلال عن بريطانيا

 

أملا في البقاء بالاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا، أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورجن، أن حكومتها ستطرح قريبا مشروع قانون يهدف إلى إجراء استفتاء ثانٍ على الاستقلال عن بريطانيا خلال عامين.

ستورجن، التي تترأس الحزب القومي الاسكتلندي، صرحت أن تصويت 62% من الاسكتلنديين لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوروبي أصبح هباء، في إشارة إلى استفتاء أجري عام 2016 حول مغادرة الاتحاد الأوروبي، وصوّت فيه 52% من البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد، بينما صوّت 62% من الاسكتلنديين للبقاء.

رئيسة الوزراء لفتت إلى أن جهود حكومتها في التوصل إلى تسوية بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، والتي يمكن أن تخفف من الضرر على الاقتصاد، قوبلت بآذان صماء، وأنه لا يزال من المستحيل التنبؤ بما سيحدث بشأن الخروج من الاتحاد.

وأضافت أن الحكومة ستعمل من أجل ضمان أن يكون للشعب الحق في الاختيار بشأن الاستقلال عن المملكة المتحدة، خلال ولاية البرلمان الحالي، التي تنتهي في أيار 2021.

كما وعدت بتقديم مشروع قانون لوضع القواعد لأي استفتاء على الاستقلال، معربة عن أملها في أن يتم تبني هذا المشروع قبل نهاية العام.

تجدر الإشارة إلى أنه سبق وأن صوت 55% من الاسكتلنديين لصالح البقاء في المملكة المتحدة، عام 2014، غير أن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، في 2016، دفع مؤيدي الاستقلال للمطالبة بإجراء استفتاء جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *