برعاية الرفيق الهلال.. مؤتمر نقابة المهندسين يناقش الخطط والبرامج لعملية إعادة الإعمار والبناء

برعاية الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي انعقد المؤتمر الثاني والأربعون لنقابة المهندسين تحت شعار “السوريون أسقطوا الإرهابيين وأسيادهم، سنعيد إعمار سورية، وسنستمر في ضرب الإرهاب”، حيث ناقش المهندسون خلاله شؤون المهنة وسبل الارتقاء بها، ووضع الخطط والبرامج التي تجسد دور المهندسين الوطني في عملية إعادة البناء والإعمار.

وأشارت الرفيقة المهندسة هدى الحمصي عضو القيادة المركزية لحزب البعث – رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ممثلة راعي المؤتمر إلى أن الهندسة عمل فكري إنساني وأن السوريين هم من طليعة المهندسين في العالم العربي، ونقابة مهندسي سورية من النقابات الأكبر في العالمين العربي والعالمي، واليوم يقع على عاتقها العمل الأكبر لإعادة الإعمار والمساهمة في التنمية المستدامة والعطاء في ظل هذه الظروف التي تعيشها سورية.

كما أكدت الرفيقة الحمصي أن المهندسون وقفوا جنباً إلى جنب مع الجيش العربي السوري وقيادته الحكيمة فالنقابات لا يمكنها إلا أن تكون رديفاً للعمل الحكومي، وهذا التعاون المثمر بين نقابة المهندسين ووزارة الإسكان والأشغال سينعكس على العمل ككل وعلى الدور الاجتماعي وبناء الحضارة الإنسانية.

وبيّن الدكتور غياث القطيني نقيب المهندسين أن النقابة خلال المرحلة الماضية شهدت النجاح في عملها من تكريم لأسر الشهداء وتعويضهم مالياً، كما قامت النقابة بالتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة بتبادل الخبرات العلمية والهندسية وتطويرها بما يخدم إعادة الإعمار ورفع سوية المهندسين معنوياً ومادياً والدفاع عن حقوقهم المتعلقة بمزاولة المهنة ورعاية المبدعين وتشجيعهم وتدعيم الروابط المهنية والثقافية والاجتماعية، موضحاً عمل البرنامج الوطني لتدريب وتأهيل المهندسين تحضيراً للمرحلة المقبلة لإعادة البناء.

ونوّه وزير الأشغال العامة والإسكان سهيل عبد اللطيف إلى أن المهندسون معنيون قبل كل الشرائح بزج القوى وخلاصة الأفكار في رسم المراحل وتنفيذ مرحلة إعادة الإعمار ومتابعة مسيرة التنمية والأمان المستدامين لكل ربوع سورية وصولاُ إلى وطن يتباهى بأبنائه بقيادة الرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى أن الوزارة وبالتعاون مع مجلس النقابة أولت كل الرعاية والاهتمام لإقرار وإصدار كل ما يلزم من نصوص وتشريعات وقرارات من شأنها رفع سوية المهنة للتصدي لمرحلة إعادة الإعمار مؤكداً على ضرورة النهوض بعملية بناء الكوادر وتطوير العمل الهندسي بمختلف أنواعه.

حضر المؤتمر الرفيق المهندس حسين عرنوس عضو القيادة المركزية و عدد من الرفاق الوزراء ، الرفاق أمناء فروع الحزب لدمشق وريفها والحسكة، محافظي دمشق وريفها ، الرفاق رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية ، أعضاء مجلس الشعب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *