مؤتمر المهندسين يبحث وضع نظام هندسي متكامل وموحد

على مدى يومين يبحث المشاركون في المؤتمر العام السنوي الثاني والأربعين لنقابة المهندسين الذي انطلق اليوم في فندق الشام بدمشق تفعيل مراكز التدريب والتأهيل ومواكبة التطورات التقنية والعلمية وإحداث شركات ومكاتب هندسية متكاملة وتأمين جبهات عمل للمهندسين وتطبيق المواصفات الخاصة بالعمل الهندسي.

كما يناقش المشاركون كيفية وضع نظام هندسي متكامل وموحد والتعاون مع الجامعات السورية في إقامة أنشطة مشتركة إضافة إلى تقارير مجلس النقابة عن عام 2018 وخطة عام 2019.

وأشار وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف في كلمته خلال افتتاح المؤتمر إلى أن الوزارة بالتعاون مع مجلس نقابة المهندسين عملت على إقرار كل ما يلزم من نصوص وتشريعات وقرارات ترفع مستوى المهنة استجابة لمرحلة إعادة الإعمار، مبينا أن النقابة تمتلك خبرات وكفاءات عالية المستوى تخولها لتكون مرجعاً لكل من يبحث عن التطوير والتحديث.

بدوره نقيب المهندسين المهندس غياث القطيني لفت إلى ضرورة تعزيز قدرات ومعارف المهندسين ليكونوا في مقدمة عملية إعادة البناء والإعمار من خلال تنفيذ الدورات التخصصية وهيكلة مراكز التدريب في الفروع والتعاون مع الجامعات والمشاركة في المؤتمرات الدولية.

واستعرض القطيني مشاريع ونشاطات النقابة خلال عام 2018 في مجال تبادل الخبرات العلمية والهندسية ورفع مستوى المهندسين معنويا وماديا والدفاع عن حقوقهم ورعاية المبدعين وإقامة الأندية والجمعيات والروابط الهندسية العلمية وتشجيع إحداث المكاتب والشركات الهندسية الاستشارية.

حضر افتتاح المؤتمر وزراء الموارد المائية والإدارة المحلية والبيئة والنفط والثروة المعدنية والكهرباء والتعليم العالي وعضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندسة هدى الحمصي ومحافظا دمشق وريفها وفعاليات رسمية وعلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *