الرئيس الإيراني: سنواصل تصدير النفط رغم الضغط الأميركي

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحظر الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على إيران ظالم وغير قانوني، مشددا على عزم إيران مواصلة تصدير نفطها على الرغم من الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية.

وقال روحاني في كلمة له بمناسبة يوم العمال العالمي إن الهدف الأساسي للأميركيين من الحظر الجائر على إيران هو خفض عائداتها من العملة الصعبة، حيث يشكل بيع النفط والمكثفات الغازية وبعض الصناعات المرتبطة بالنفط والغاز أهم مصادر عائدات البلاد منها.

وأضاف روحاني إن الأميركيين سيشهدون في الأشهر المقبلة بأنفسهم كيف سنواصل صادراتنا النفطية ولدينا ستة طرق لتصديره لا يعرفها الأميركيون على الإطلاق وليس طريقا واحدا فحسب، مشيرا إلى أن الشعب الإيراني يواجه أميركا منذ انتصار الثورة الإسلامية وقد فضحها ونحن لن نسمح أبدا بفرض ضغوط على شعبنا.

وعلى صعيد آخر لفت روحاني إلى أنه لا يوجد سوى خيارين لمعالجة موضوع العملة الوطنية هما تقليل الاعتماد على العملة الصعبة أو العمل على تأمين المزيد منها، موضحا أن زيادة الإنتاج الوطني وتطويره والعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي وبالتالي زيادة الصادرات وخفض الواردات ستوفر المزيد من العملة الصعبة للبلاد وتعزز قيمة العملة الوطنية.

ولفت روحاني إلى أن حجم الصادرات الإيرانية غير النفطية يبلغ 40 مليار دولار وان رفع هذه الصادرات من شأنه أن يؤدي إلى زيادة عوائدنا من العملة الصعبة وتحقيق الرخاء لشعبنا وتعزيز بنيتنا الاقتصادية، مشيرا إلى أن السيول التي اجتاحت 28 محافظة إيرانية أثارت بعض المشاكل للمواطنين، وقال: إن إعادة بناء كافة المراكز الإنتاجية التي تعرضت للسيول من مسؤولية الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *