المقداد: دعم تركيا للإرهاب لن يجلب لها السلام

أشار الدكتور فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية والمغتربين في تصريح للصحفيين عقب لقائه امبو ماسيمولا مدير عام في وزارة الدفاع رئيس رابطة الأسرى القدامى في جنوب إفريقيا والوفد المرافق له، إلى أن زيارة الوفد لتقديم الدعم للمقاومة تعكس روح وحياة شعب جنوب إفريقيا الذي حارب ضد نظام الفصل العنصري وتمكن بفضل نضاله وتضحيات أبنائه من إنهائه.

ولفت المقداد إلى أن الوفد أعرب عن تضامنه مع المناضلين والأسرى السوريين في الجولان العربي السوري المحتل وبشكل خاص الأسير البطل صدقي المقت الذي دافع عن وطنه سورية وفضح تحالف الاحتلال الإسرائيلي مع التنظيمات الإرهابية التي تقتل الشعب السوري مجددا التأكيد على أن سورية ستحرر كل ذرة تراب من أرضها عاجلا أم آجلا.

وأكد المقداد أن على تركيا إدراك أن دعمها للإرهاب واحتلالها الأراضي السورية لن يجلب لها السلام والأمن والاطمئنان داعيا “التنظيمات الكردية” التي أصبحت أداة رخيصة بيد الولايات المتحدة إلى أن يكون ولاؤها للوطن ووحدة أرضه وشعبه وألا تمارس الدجل والتضليل.

بدوره أوضح ماسيمولا أن الوفد يزور سورية سائرا على خطى مانديلا لدعم صمود الشعب السوري والدعوة من أجل إطلاق سراح الأسرى السوريين والفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ودعم المقاومة في سورية و فلسطين.

وبين أنه سيعمل لدى عودته إلى جنوب إفريقيا على حشد الدعم لحركات المقاومة في العالم لهدف التوحد في النضال ضد الأنظمة الإمبريالية الغربية المتمثلة بالكيان الإسرائيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *