من الذي يقود سياسات ترامب؟

قالت صحيفة” بوليتيكو” الأمريكية “إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتمد على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” في اتخاذ قراراته وبناء على عدد الإعجابات التي يحصل عليها في هذا الموقع”.

وأضافت الصحيفة في مقال لها “إن ترامب وبعد وقت قصير من إعلانه عن خطط لسحب القوات الأمريكية من سورية مطلع العام الجاري استدعى الرجل الذي يشرف على حسابه الخاص في موقع تويتر ويدعى “دان سكافينو” وذلك للرد على الانتقادات التي وجهت له في أعقاب هذا الإعلان”.

وكان ترامب أعلن في كانون الثاني الماضي عن قراره سحب القوات الأمريكية في سورية بينما أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية من دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن سكافينو التقى ترامب كمساعد بلعبة الغولف عندما كان عمره 16 عاماً وقضى معه أوقاتاً طويلة بينما يجلس اليوم على بعد أقدام من المكتب البيضاوي وهو حاضر في معظم الاجتماعات ورافق ترامب في رحلاته إلى السعودية والأرجنتين وغيرها من الوجهات البعيدة كما أصبح أحد أقرب المقربين منه داخل البيت الأبيض.

وبينت الصحيفة أن ترامب أقر في مقابلة معها أن سكافينو يلعب دوراً رئيسياً في تشكيل التغريدات التي يطلقها ووصفه بأنه لا غنى عنه كرئيس لوسائل الإعلام الاجتماعية خلال حملة عام 2016 وأنه أحد الأصول الرئيسية لانتخابات عام 2020.

وكانت الكثير من تغريدات ترامب على موقع تويتر منذ وصوله إلى البيت الأبيض مطلع عام 2017 أثارت جدلاً في الأوساط الأمريكية بينما شككت الكثير من وسائل الإعلام بصحة ترامب العقلية على خلفية قراراته المتهورة على الصعيد الداخلي الأمريكي والسياسة الخارجية وخاصة افتعال الحرب التجارية العالمية والانسحاب من الاتفاقيات الدولية وغير ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *