الطاقة الدولية: تراجع قدرات الطاقة النووية يهدد المناخ

في أول تقرير رئيسي عن الطاقة النووية، حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن التراجع الحاد في لقدراتها، يهدد المناخ وأمن إمدادات الكهرباء وخصوصاً إذاً لم تجد الاقتصادات المتقدمة طريقة لتمديد أعمار مفاعلاتها.

وذكرت رويترز أن الوكالة بينت في أول تقرير رئيسي عن الطاقة النووية في عشرين عاماً أنه ومن دون إحداث تغييرات في السياسات النووية الحالية فإن الاقتصادات المتقدمة ستفقد 25 بالمئة من قدرتها النووية بحلول العام 2025 وما يصل إلى الثلثين بحلول عام 2040.

وأضاف التقرير أنه خلال العشرين عاماً الأخيرة زادت قدرات طاقة الرياح والطاقة الشمسية بواقع 580 غيغاوات في الاقتصادات المتقدمة ولكن رغم ذلك تشير تقديرات وكالة الطاقة الدولية إلى أن حصة مصادر الطاقة النظيفة البالغة 36 بالمئة من إمدادات الكهرباء العالمية في 2018 ظلت كما هي منذ عشرين عاماً بسبب التراجع في الطاقة النووية.

وأشار التقرير إلى أنه ولتعويض التراجع المتوقع في الطاقة النووية في العشرين عاماً المقبلة يجب أن ينمو الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة بمقدار خمسة أمثال لكن ذلك لن يشكل تكلفة باهظة فحسب وإنما يتطلب استثماراً كبيراً في شبكات الكهرباء.

وتعد الطاقة النووية حالياً ثاني أكبر مصادر الكهرباء منخفضة الكربون في العالم بعد الطاقة المائية وتشكل عشرة بالمئة من إجمالي توليد الكهرباء عالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *