البدء بحصاد محصول الشعير في السفيرة بريف حلب

بدأ فلاحو منطقة السفيرة بريف حلب جني موسمهم الزراعي المبشر بالخير بحصاد حقول الشعير التي ارتفعت إنتاجيتها لهذا العام نتيجة كميات الأمطار الوفيرة حيث انتشرت الحصادات في الحقول المجاورة للمدينة وأريافها.

وأشار رئيس الرابطة الفلاحية بمنطقة السفيرة محمد ناجي حماد إلى أهمية منطقة السفيرة زراعيا وتميزها بزراعة الحبوب ولا سيما القمح والشعير إضافة إلى الخضراوات.

ولفت حماد إلى الجهود الكبيرة التي قدمتها الحكومة لإعادة الحياة لهذه المنطقة وتطهيرها من الإرهاب بفضل سواعد أبطال الجيش العربي السوري ومساعدة الأهالي والفلاحين للعودة إلى منازلهم وأراضيهم وزراعتها.

وأوضح حماد أن كميات الأمطار الهاطلة وعودة قنوات الري للعمل أسهمت في زيادة المساحات المزروعة بالحبوب والتي وصلت هذا العام إلى 14 ألف هكتار من القمح المروي و6 آلاف هكتار من القمح البعل فيما بلغت المساحات المزروعة بمحصول الشعير أكثر من 30 ألف هكتار وتمتد حتى البادية وحاليا بدأت عمليات حصاد الشعير في المنطقة والإنتاج وفير ومن المتوقع إنتاج أكثر من 75 ألف طن لهذا الموسم أما إنتاج القمح فمن المتوقع أن يبلغ أكثر من 60 ألف طن للمروي والبعل.

ونوه بالتسهيلات التي تم تقديمها للفلاحين لتأمين مستلزمات الإنتاج ومنها البذار والسماد إضافة إلى تسهيلات استلام وتسويق المحصول من خلال توفير أكياس الخيش، داعيا إلى زيادة كميات المحروقات للمزارعين ولا سيما مادة المازوت والإسراع في تفريغ واستلام حمولات الفلاحين في مراكز الاستلام لتخفيف النفقات عنهم وإيجاد مقاييس جديدة بخصوص محصول القمح لاستلامه في المراكز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *