التكنولوجيا للمحاربة الوحدة

كشف تقرير جديد إلى أن الأشخاص يشعرون بالوحدة أقل عندما يتمكنون من الوصول إلى التكنولوجيا اليومية مثل الراديو أو التلفزيون أو التابلت.

ووفقا لما ذكره موقع “phys” العلمي، فإن البحث الذي اشتركت في العمل عليه جامعة يورك ومؤسسة WaveLength، على البيانات التي تم جمعها من 445 شخصًا على مدار عامين، وجد أنهم قاموا بتقييم صحتهم بشكل إيجابي بعد حصولهم على تكنولوجيا جديدة.

وكان متوسط عمر المشاركين في الدراسة 44 عاماً وكان أكثر من 50٪ منهم بلا مأوى ويعاني من ضعف في الصحة العقلية.

وقال البروفيسور مارين ويبر من قسم العمل الاجتماعي والسياسة الاجتماعية بجامعة يورك، مؤلف الدراسة: “أظهر البحث أن التكنولوجيا يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على حياة شخص وحيد”.

وأضاف: “تزيد فوائد التكنولوجيا اليومية للأشخاص الذين هم أكثر عرضة لخطر المعاناة من الشعور بالوحدة، ويشمل ذلك الأشخاص الذين يعانون من أوضاع مالية سيئة ويعانون من ضعف الصحة البدنية والعقلية”.

ويدعو التقرير صانعي السياسات إلى توفير التمويل حتى يتمكن الأشخاص المستضعفون من شراء التكنولوجيا اليومية والوصول المجاني إلى الحد الأدنى منها من أجل وصولها إلى أعداد أكبر من الناس عبر أجهزة التلفزيون الذكية وأجهزة التابلت.

ويظهر البحث وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام التكنولوجيا، والحد من الشعور بالوحدة، وزيادة في الصحة المصنفة ذاتياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *