عملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس

كشفت وزارة النفط والثروة المعدنية عن عملية تخريبية استهدفت خطوط المرابط النفطية في بانياس.

وقالت الوزارة في بيان لها على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:

“بتاريخ 22 -6-2019 تم الإعلان بوجود تسرب نفطي بمنطقة المصب البحري في بانياس فقامت ورشة الغطاسين التابعة للشركة السورية لنقل النفط بالكشف تحت الماء على الخطوط البحرية للمرابط في منطقة التلوث ليتبين وجود اعتداء على خمسة خطوط عائدة للمرابط الثاني و الثالث و الرابع أدت لخروجها عن الخدمة” .

وأضاف البيان: ” باشرت الورش المختصة في وزارة النفط بالإصلاحات الاسعافية فور الانتهاء من تقدير الضرر وسيتم خلال ساعات قليلة استئناف العمل في المصب كما كان عليه سابقاً”.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أنها تقف جنباً الى جنب مع بواسل الجيش العربي السوري و الشعب السوري الصامد, مؤكدة أنها مستمرة بالعمل على تأمين الطاقة للقطر مهما اختلفت وتعددت أساليب الحصار و الاعتداء .

من جهته بين وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم في اتصال مع الفضائية السورية أن العمل التخريبي طال مرابط “السفن الناقلة للنفط الخام في مصب بانياس النفطي حيث تعرضت ثلاثة مرابط لأضرار كبيرة في ستة خطوط ربط لسفن نقل النفط الخام” مشيرا إلى أن “ورشات فنية مؤلفة من غطاسين وفنيين سارعت للقيام بعمليات الإصلاح لهذه الخطوط لتقوم بعمل نوعي وأنه خلال الساعات القليلة المقبلة سيعود العمل في مصب بانياس واستقبال السفن والقيام بعمليات تكرير النفط الخام”.

وأوضح الوزير غانم أن الحرب ما زالت قائمة ومستمرة ضد سورية وتتعدد فصولها وأنواعها مشيرا إلى أنه إلى جانب حرب الحصار يتم استهداف القطاع النفطي من خلال ضرب إحدى منظوماته في مصب بانياس حيث طال الاستهداف مرابط الربط بالسفن الناقلة للنفط الخام في عمل إرهابي جبان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *