نصوص ساخرة في مجموعة “القافية تسير والكلام يعني”

نصوص نثرية تنهل من الغرابة والمفارقة الصادمة وقصص قصيرة جداً ذات نفس ساخر تضمنتها مجموعة “القافية تسير والكلام يعني” التي صدرت حديثاً للأديب والفنان التشكيلي رائد خليل.

ويعبر خليل في مجموعته الجديدة عن رؤى فلسفية في الحياة ناتجة عن تجارب اجتماعية وإنسانية أوغلت في مواضيع الهم الاجتماعي بأسلوب فني له أسس أدبية.

وتجلت السخرية في النصوص بشكل إبداعي ومبتكر لتشكل منعطفاً جديداً في الأدب الساخر كقوله:

“من شدة صمتنا .. ابتكرنا علامات الاختناق

أغلبنا ينظر ولكنه لا يرى

في صراع الفعل ورد الفعل

يتنامى الفاعل .. وتكثر الضحايا”.

يتهكم خليل مما يرى فيه تراجعاً بالثقافة العربية واستسلاماً للماضي مستخدماً أسلوباً مكثفاً رمزياً فيقول:

“كل صفحات التاريخ

كلمات متقاطعة

الربع الخالي يشكل

ثلاثة أرباع العقل العربي”.

أما القصص القصيرة جداً فعبرت عن واقع المجتمع والألم الذي تعيشه المجتمعات العربية جراء ضعفها أمام المؤامرات الخارجية كما يعبر عن رفضه لاستسلام المرأة لواقعها كقوله:

امرأة عادية

فقد اعتادت في صباحات الحرب

أن تشهر قلم الحمرة وتعلن مواجهة المرأة

”.

تقع المجموعة في 47 صفحة من القطع المتوسط وهي من منشورات معرض سورية الدولي للكاريكاتور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *