الخارجية الفلسطينية: صمت دولي حول التطهير العرقي بالعيسوية

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد مدينة القدس المحتلة عامة وبلدة العيسوية خاصة مؤكدة أنها جزء لا يتجزأ من مخططاتها الهادفة إلى الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وتهويدها.

وأشارت الخارجية في بيان نقلته وكالة وفا اليوم إلى أن ما تشهده بلدة العيسوية من اقتحامات يومية وتنكيل واعتقالات وقتل وتعطيل لحياة سكانها وحالة من الحصار المستمر والقمع بشتى الوسائل والأساليب جزء لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة على الفلسطينيين بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها وفصل المدينة المقدسة عن محيطها بالكامل.

وانتقدت الخارجية صمت المجتمع الدولي عن عمليات التطهير العرقي الجارية في بلدة العيسوية وتقاعسه عن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الذي بات يشكل مظلة للاحتلال للتمادي في تنفيذ مخططاته التهويدية مؤكدة أن هذا الصمت يعتبر تواطؤا وجريمة بحد ذاته.

وأصيب 80 فلسطينيا واعتقل عشرات آخرون فجر اليوم جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على بلدة العيسوية.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *