تصعيد الاعتقالات في الضفة.. والحفريات تهدد بانهيار المنازل بالقدس المحتلة

 

اعتقلت قوات الاحتلال عدداً من الفلسطينيين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، حيث اقتحمت مدن قلقيلية وبيت لحم والخليل ونابلس وبلدتي بير زيت وبيتونيا برام الله، واعتقلت 22 شخصا.

وفي سياق اعتداءاتها على الفلسطينيين، تواصل سلطات الاحتلال أعمال الحفر في شبكة أنفاق متشعبة أسفل حي وادي حلوة، تبدأ من منطقة العين، مرورا بشارع حي وادي حلوة الرئيسي، باتجاه ساحة باب المغاربة، وصولا إلى ساحة حائط البراق السور الغربي للمسجد الأقصى.

مركز معلومات وادي حلوة حذر من أن خطر الانهيار يهدد عشرات المنازل والمنشآت في حي وادي حلوة وبلدة سلوان، جنوبي المسجد الأقصى المبارك، جراء عمليات الحفر وشبكة الأنفاق التي تقيمها سلطات الاحتلال أسفل الأحياء السكنية في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.

وأشار المركز إلى أن الانهيارات الخطيرة، التي وقعت آذار الماضي، في أرضية ملعب حي وادي حلوة وسوره، وفي أرض تابعة لكنيسة الروم الأرثوذكس، تقع فوق مسار النفق الذي افتتحته مؤخراً سلطات الاحتلال، بمشاركة سفير الولايات المتحدة لدى كيان الاحتلال، ديفيد فريدمان، ومبعوثها إلى المنطقة جيسون غرينبلات، مبينا أنه سيتم الانتهاء من العمل في النفق بعد نحو عام ليصل إلى ساحة باب المغاربة.

كما لفت إلى أن أعمال الحفر التي تقوم بها سلطات الاحتلال أسفل حي وادي حلوة، منذ 13 عاما، لا تتوقف، حيث يتم إفراغ الأتربة من أسفل الأرض ونقلها بالشاحنات، ما أدى إلى حدوث انهيارات أرضية واسعة وتشققات وتصدعات في مناطق عدة فيه، خاصة في الشارع الرئيسي ومسجد وروضة الحي، إضافة إلى تضرر أكثر من 80 منزلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *