مصائب نظام أردوغان لا تأتي فُراداً

كشفت وسائل إعلام تركية عن استعداد شخصيات في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا لتشكيل أحزاب جديدة وسط أنباء عن وجود انشقاقات بصفوف حزب رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان طفت للسطح بعد خسارته في الانتخابات المحلية التي جرت باسطنبول للمرة الثانية.

وذكرت صحيفة خبرلر التركية ان نائب رئيس الوزراء التركي السابق علي باباجان أعلن نيته مغادرة حزب العدالة والتنمية وتشكيل حزب جديد الأمر الذي اعتبره محللون ضربة قوية لأردوغان باعتبار باباجان من مؤسسي هذا الحزب.

ولا يتوقف الأمر على باباجان إذ ذكر موقعا “خبر ترك” و”ترك برس” أنه من المرجح أن يشكل وزير الخارجية السابق احمد داوود أوغلو والوزير السابق محمد شمشك والرئيس التركي السابق عبد الله غول حزبا جديدا أو أكثر من حزب.

وبهذا الصدد قال الكاتب والباحث التركي جاهد طوز إن موضوع تشكيل الحزب الجديد طرح خلال العامين السابقين لكن الأسماء الواردة كانت تنتظر الأرضية المناسبة ومع الانتخابات السابقة توضحت الأرضية أكثر.

إلى ذلك قال الكاتب التركي أحمد طاقان المستشار السابق لغول إن الرئيس السابق وداوود أوغلو المقرب منه وبابا جان والوزير شمشك “يستعدون لتأسيس حزب جديد سيكون في صفوف المعارضة الرئيسة”.

وتعليقا على مساع عدد من المنتمين لحزب “العدالة والتنمية” الحاكم لتأسيس حزب جديد قال الصحفي التركي أتيان محجوبيان: “الجميع يرون جيدا أن تركيا لا تدار بالشكل اللائق.. هناك بعض الشرائح داخل العدالة والتنمية غير راضية بالمرة عن التعيينات التي تتم من خلال ممارسات بعيدة كل البعد عن معايير اللياقة والكفاءة”.

وتلقى أردوغان صفعة انتخابية مدوية الشهر الماضي تمثلت في الهزيمة الكبيرة لمرشح حزبه للمرة الثانية أمام مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض بعد إعادة الانتخابات البلدية في مدينة اسطنبول كبرى المدن التركية والتي بقيت تحت سيطرة الحزب الحاكم لسنوات طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *