مصدر عسكري: لم نضطر لاستخدام “إس-300” أثناء العدوان الإسرائيلي

مصدر عسكري: لم نضطر لاستخدام “إس-300” أثناء العدوان الإسرائيلي

قامت قوات الدفاع الجوي السوري بتغذية بطاريات “إس-300” ووضعتها في حالة التأهب لتصدي للعدوان الإسرائيلي، حسب ما أعلن مصدر عسكري سوري رفيع المستوى لوكالة “سبوتنيك”، مشيرا إلى عدم استخدام المنظومة الحديثة لدم الحاجة إليها.

وأضاف المصدر أنه تم تشغيل بطاريات “إس-300” للتصدي لأهداف معادية قادمة من عرض البحر كانت تتجه باتجاه مدينة حمص السورية، إلا أن الدفاعات الجوية السورية الاعتيادية تمكنت بجدارة من التصدي للعدوان وإسقاط الصواريخ الإسرائيلية من دون الحاجة لاستخدام منظومة “إس-300″.

وأوضح المصدر أن الهدف من وضع منظومة الدفاع الجوي” إس-300″ بوضع الاستعداد كان خشية تطور العدوان، واستهداف الصواريخ الإسرائيلية لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300” نفسها، “ولكن ما حصل يوم أمس أن صواريخ “إس-200″ تمكنت من اعتراض5 من أصل 6 صواريخ أطلقت من بوارج إسرائيلية بعرض البحر وقبل دخولها الأجواء السورية”.

وكانت مصادر مطلعة كشفت في وقت سابق، أن العدوان الإسرائيلي الذي تعرضت له الأراضي السورية، الليلة الماضية، شاركت فيه بوارج إسرائيلية من البحر.

وقالت المصادر: “إن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من إسقاط الصواريخ التي أطلقتها بوارج إسرائيلية من البحر قبل وصولها إلى أجواء المياه الإقليمية السورية، مشيرة إلى أن صواريخ “إس200″ في منظومة الدفاع الجوي السورية أسقطت ستة صواريخ إسرائيلية كانت تستهدف مواقع عسكرية في حمص”.

وقال مصدر عسكري سوري: إن “وسائط الدفاع الجوي السورية تصدت لصواريخ معادية أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية باتجاه بعض مواقعنا العسكرية في حمص ومحيط دمشق”، ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين بينهم طفل وإصابة آخرين في بلدة صحنايا بريف دمشق الجنوبي.

وتعرضت عدة مناطق سورية بعيد منتصف ليل الأحد لعدوان نفذته طائرات حربية إسرائيلية من الأجواء اللبنانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة