قمة مفتوحة بين التشيلي والبيرو في النصف نهائي الثاني لكوبا أمريكا

يقام صباح غدٍ الخميس النهائي الثاني من المسابقة القارية الأعرق، كوبا أمريكا، بين حامل اللقب منتخب التشيلي وبين مفاجأة هذا الدور منتخب البيرو، ولطالما تميّز لقاءهما بالنديّة والحساسية العالية نظراً لمزاحمة البلدين لبعضهما جغرافياً، ويطلق عادة على مواجهتهما ديربي الباسيفيك.

ويتوقع أن يحوّل المنتخبان المباراة إلى ساحة معركة منذ الدقيقة الأولى ولن تهدأ وطأتها حتى يعلن الحكم نهاية المباراة، فمن جهة يدخل المنتخب التشيلي المباراة وهو يمني نفسه بقدرته على الاحتفاظ باللقب فهو قاب قوسين منه وأن يدخل التاريخ، فلم يسبق أن حقق فريق لقب كأس كوبا أمريكا، التي يعود تاريخها لعام 1916، ثلاث مرات متتالية، وحقيقةً تملك التشيلي كل العناصر اللازمة لتحقيق ذلك، من مدرب خبر البطولة إلى لاعبين عالميين وانتهاء بجمهور لا يكلّ ولا يملّ، لذا سيتابع المدرب الكولمبي للفريق رينالدو ريفيرا، اعتماده على نفس تشكيلة لعبه وعلى تألق مهاجميه أليكسيس سانشيز وإدواردو فارغاس وعلى قوة لاعب وسطه أرتورو فيدال.

وعلى الجهة المقابلة، نجحت بيرو في التأهل لنصف نهائي كوبا أمريكا بعد مشوار ماراثوني، وهو التأهل الثالث في النسخ الأربع الأخيرة، رغم تأهلها للدور نفسه مرة واحدة فقط في النسخ السبع التي سبقتها، وتحديداً نسخة 1997، وفوزها على الأورغواي في الدور السابق هو الأول لها في ركلات الترجيح في كوبا أمريكا، بعد خسارتها أمام المكسيك عام 1999، وكولومبيا عام 2016 والمرتين كانتا في نصف النهائي، وستجهد البيرو لنيل بطاقة التأهل الأولى لها إلى النهائي منذ 44 عاماً وتحديدا في بطولة 1975 التي فازت بها على حساب كولومبيا، عندما كان النهائي يقام من مباراتين ذهاب وإياب، وحتى يتحقق ذلك ستلعب الروح القتالية للاعبين البيروفيين العامل الأهم في نتيجة المباراة، وهو أمر مسلم به حتى للمدرب الأرجنتيني ريكاردو غارسيا، الذي ظهر في مباراة الأوروغواي وكأنه لم يعد لديه ما يقدمه لفريقه سوى تشجيعهم على الصمود حتى الإعلان عن الاحتكام لركلات الجزاء.

وترجع أول مواجهة بين المنتخبين إلى عام 1935، وآخرها كانت في نسخة 2015، التي حصدت فيها بيرو المركز الثالث، وجمعت الفريقين 20 مباراة سابقة في كوبا أمريكا، ويميل التفوق فيها لمصلحة التشيلييين ولكن بفارق مباراتين فحسب، فمنتخب تشيلي حقق الفوز في 8 مناسبات، بينما حققه منتخب بيرو في 6 مناسبات، وانتهت 6 مواجهات بالتعادل، ومن ناحية الألقاب يتساوى المنتخبان بعدد الألقاب حيث فاز كل منهما باللقب مرتين، تشيلي في آخر نسختين عامي 2015 و2016، والبيرو خلال عامي 1939 و1975.

وعلى سبيل الطرفة، استبشر عشاق منتخب التانغو خيراً بعد تأهل البيرو لملاقاة التشيلي وذلك أنه في النسخة السابقة من البطولة وفي نفس الدور، تواجد المنتخب الأرجنتيني أيضاً وفاز على الباراغواي وتأهل إلى النهائي، ما دفع محبيه إلى القول إن الفوز سيكون من نصيبهم أمام منتخب البرازيل.

البعث ميديا || سامر الخيّر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *