المازق يراوح في مبقرة جب رمله.. لماذا لم ينعكس استيراد البكاكير على زيادة عدد الأبقار؟

عندما استوردت الحكومة قبل سنة ونصف السنة من الآن وربما أكثر، بالقطع الأجنبي لرفد القطيع في المباقر الحكومية وتجديد سلالاتها لجهة الإنتاجية وفقا لدفتر شروط شراءها، وبيع القطيع القديم بهدف تنسيقه للمربين الذين اكتتبوا لدى المصرف الزراعي، لم يكن أحد يتوقع أن لا ينعكس ذلك ايجابيا على الاقتصاد الوطني ويزيد من نمو القطيع عددا وإنتاجا.

وفي التفاصيل المهمة الأخرى فقد تم استيراد 660 بكيرة حامل إلى محطة أبقار جب رمله على دفعتين، الأولى كانت تضم 555 بكيرة والثانية 105 بكيرة، في الوقت الذي تم طرح بيع القطيع القديم في المبقرة للبيع والتخلص منه بشكل لبق.

إلا أن الذي حصل هو التأحير من التخلص من القطيع القديم ما أربك العاملين في المحطة وفاقم الأزمة جراء الازدحام ما ألحق بالأبقار ما لم يكن بالحسبان، عند ولادتها من جهة وعد اتساع الحظائر من جهة ثانية فضلا عن وضعها الفني السيئ.

في هذا الصدد قال مصدر معني في المؤسسة العامة للماقر ومقرها حماة فضل عدم ذكر اسمه: ليس من المعقول اقتصاديا أن نستورد 660 بكيرة حامل وبعد سنتين تقريبا ولا يزال عددها 600 رأسا مابين الحلوب وغير الحلوب في الوقت من المفترض أن يكون 1200 رأس كون البكاكير التي تم استيرادها كانت حاملا.

وزاد مصدرنا قائلا: لعل نسبة النفوق التي ضربت المحطة والتي بلغت نسبتها 63 بالمائة شكل نقطة تحول سيئة في مجرى النهوض بالقطيع، ولعل الوثيقة الموجودة بين أيدينا تثبت صحة ذلك وهي الصادرة إدارة المؤسسة العامة للمباقر، الأمر الذي جعل القطيع يراوح في مكانه وإدارة المبقرة في مآزق.

وعن إنتاجية الحليب أشار مصدرنا بأن يتراوح مابين الخمسة والستة أطنان يوميا من 390 بقرة حلوب، منوها إلى أن نمو القطيع سيئ جدا، وأعمال الصيانة التي بوشر بها منذ سنة ونصف السنة من الآن لم تنته بعد، وكل ما في المحطة لا يبشر بمعطيات اقتصادية جيدة.

باختصار:في قراءة متأنية لجدول التقييم للعام المنصرم الصادر من ادارة الانتاج الحيواني للمؤسسة نلاحظ بأن كان مخطط استبعاد 326 رأسا من القطيع على مستوى المباقر كافة، في حين تم استبعاد 923 رأسا بنسبة مئوية قدرها ولا يزال الكلام مما جاء في جدول التقييم هو 286 بالمائة، وعدد العجول النافقة 346في مبقرة جب رمله لوحدها أي بنسبة 64 بالمائة، وعلى مستوى المؤسسة 48 بالمائة للعجول الرضيعة.

فأين الجهات المعنية من كل ما جرى ويجري في محطة أبقار جب رمله.؟

البعث ميديا – حماة –محمد فرحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *