بعد سنوات من العطش… البدء بحل مشكلة مياه الشرب في مصياف

رغم أن منطقة مصياف تتمتع دائما وفي كل السنوات وفق احصاءات وزارة الزراعة بأعلى نسبة هطل مطري في سورية حيث وصلت هذا العام في المدينة إلى 2374 مم،  إلا أن المدينة وقراها المحيطة تعاني منذ سنوات طويلة من نقص في مياه الشرب يكون شديدا في بعض السنوات إلى حد العطش الحقيقي وكان ينطبق عليها بيت الشعر القائل: كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ… والماء فوق ظهورها محمول للشاعر الجاهلي لبيد بن الأعوس.

وأخيرا  بدأت المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة حماة تنفيذ مشروع ضمن مدينة مصياف بكلفة نحو 350 مليون ليرة لتحسين واقع مياه الشرب بالمدينة.

وقال الدكتور المهندس مطيع العبشي مدير المؤسسة أن المشروع يشمل تنفيذ خزان أرضي بسعة ألف م3 من المياه وتنفيذ أعمال مدنية لربط 4 آبار تم حفرها في الجهة الشرقية من مصياف عند دوار الحرش ومد خط ضخ بطول 5 كم، مبينا أهمية المشروع في حل موضوع نقص مياه الشرب ضمن المدينة وخاصة في فصل الصيف.

ولفت العبشي إلى حفر عدد من الآبار بهدف دعم المصادر المائية الحالية ولا سيما في قرى وبلدات السويدة والزاملية وسيغاتا وبيصين والحريف وبيرة الجرد ومعرين الصليب ودير الصليب وجب رملة والشميسة بمنطقة مصياف وتنفيذ مشاريع استبدال وتجديد شبكات مياه الشرب في عدد من القرى والبلدات بالمنطقة.

وأشار الدكتور العبشي إلى أعمال تأهيل مشاريع مياه الشرب التي قامت بها المؤسسة في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الجنوبي التي تضررت جراء الأعمال التخريبية للمجموعات الإرهابية حيث تم تأهيل مشاريع آبار مياه في قرى وبلدات عقرب وطلف وجرجيسة وحربنفسه بقيمة 300 مليون ليرة واستبدال كامل التجهيزات الميكانيكية والكهربائية ومجموعات الضخ الغاطسة ولوحات التحكم التي تعرضت في السابق لأعمال تخريب وتعديات من قبل المجموعات الإرهابية ما أدى إلى خروجها من الخدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *