فلاحو درعا يشتكون ارتفاع أسعار الحصادات

يواصل المزارعون بريف درعا جني موسم القمح لهذا العام، حيث يعتبر موسم القمح واحداً من أهم مواسم الزراعة في المحافظة، إلا أن مشكلات عديدة تقف أمام المزارعين لهذا الموسم، لتزيد من التحديات التي تواجه المزارعين، أبرزها كان قلة حصادات القمح وارتفاع أسعارها،حيث اشتكى عدد من فلاحي ريف محافظة درعا من ارتفاع التسعيرة التي يفرضها أصحاب الحصادات مقابل حصاد الدونم الواحد من القمح.

وبين المشتكون أن بعض أصحاب الحصادات يفرضون أسعاراً مرتفعة عن التسعيرة التي حددتها المحافظة والمرتفعة أساساً والتي وصلت ل٣٠٠٠ ل. س.

وأضاف المشتكون أن أصحاب الحصادات استغلوا حاجة الفلاحين إلى جني محاصيلهم لسداد الديون والالتزامات المتربة عليهم، وخوفهم من الحرائق التي التهمت مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة هذا العام.

وذكر أحد الفلاحين أن أصحاب الحصادات يتقاضون تسعيرة مرتفعة تصل لـ 8000 ل. س مقابل الدونم الواحد وهو مبلغ كبير مقارنة مع الأعوام السابقة.

يذكر أن المحافظة عملت على تأمين مادة المازوت للحصادات بشكل كامل، ولكن مع ذلك تم تحديد تسعيرة مرتفعة لمصلحة أصحاب الحصادات على حساب الفلاح، كما عمد أصحاب الحصادات إلى رفع التسعيرة حسب أهوائهم دون أي رادع أو رقيب لتتجاوز 10آلاف ليرة في بعض المناطق.

البعث ميديا ||درعا_دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *