لأول مرة في سورية… المسعف اليافع

لاول مرة في سورية نظمت الغرفة الفتية الدولية JCI اليوم مشروع “المسعف اليافع” التنموي لعدد من اليافعين في منطقة نهر عيشة بدمشق والذي يهدف إلى تثقيف طلبة المدارس بآليات وإجراءات الإسعاف الأولية

ويستهدف المشروع أطفال وطلبة المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عاماً في عدد من المناطق ويتضمن حقيبة تدريبية لليافعين واليافعات على مبادئ الإسعافات الأولية في عدد من المدارس والجمعيات والمؤسسات التنموية والمراكز المجتمعية بدمشق وريفها.

وانطلق المشروع الذي نظمته الغرفة الفتية الدولية في نيسان الماضي ويستمر حتى تشرين الأول من العام الحالي بالتعاون مع وزارة التربية والأمانة السورية للتنمية وجمعية تنظيم الأسرة ومركز نحل المجتمعي وجمعية نور الخيرية للإغاثة والتنمية.

وقالت مديرة المشروع بانا صوان أن الهدف العام من المشروع بناء فريق من المسعفين القادرين على تدريب أقرانهم على مبادئ الإسعاف الأولي والتعاون مع وزارة التربية لإعداد برنامج تدريبي موحد حول الإسعاف الأولي موجه لليافعين بكل المدارس يتضمن كتباً إرشادية لمضمون المشروع.

وتكمن أهمية المشروع بحسب صوان بأنه يصب ضمن هدفين من أهداف التنمية المستدامة هما الصحة الجيدة والتعليم الجيد بما فيها تأهيل اليافعين للتعامل مع الحالات الطارئة في بيئتهم وتمكينهم من التصرف في المواقف التي تستدعي اتخاذ خطوات سريعة وفاعلة في انقاذ حياة الآخرين عند الضرورة ما يقلل من خطر الإصابات المفاجئة للأشخاص الذين يحتاجون إلى الإنقاذ.

محمد أيوب عضو في الغرفة الفتية الدولية بين أنه سيكون هناك تدريب متقدم لعدد من اليافعين يتم اختيارهم بعد اجتيازهم الاختبارات والتي تؤهلهم ليكونوا مثقفين أقراناً وربطهم مع فريق الإسعاف الموجود بالمؤتمر الوطني للغرفة.

وتأسست الغرفة الفتية الدولية JCI بدمشق عام 2004 وهي عبارة عن شبكة عالمية للمواطنين الفعالين الشباب وتهدف إلى تطوير فرص تمكن الشباب من إيجاد التغيير الإيجابي في المجتمع وتنمية المهارات القيادية لديهم من خلال الدورات التدريبية المتقدمة والمشاريع والأنشطة المجتمعية ويصل عدد أعضائها إلى 1000 شاب وشابة في ست محافظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *