التسويق في خواتيمه.. استلام 143 ألف طن قمح في حماة وصرف 28 مليار

بدأ الخط البياني لعمليات تسويق الحبوب بالهبوط والتراجع بشكل واضح وملموس ليس في مجال محافظة حماة فحسب وإنما في كافة المحافظات المنتجة، ففي مجال محافظة حماة يكاد باب الصوامع أن يقفل على 143 ألف و832 طنا، وهو رقم أقل بكثير عما كان متوقعا والمقدر ب200 ألف طن.

عملية التسويق هذه بدأت تشهد أيامها الأخيرة حيث لم يعد الازدحام موجودا ولم تعد لجان الاستلام مشغولة في تنظيم الدور وإفراغ الحبوب في الصوامع، وبالكاد تصلهم أي للجان الاستلام بضعة جرارات لا تتعدى أصابع اليد الواحدة.

مدير فرع الحبوب عزمي باكير قال: إذا كانت التوقعات باستلام 130 ألف طن فقد تجاوزناها ب ثلاثة عشر ألف طنا، أما أن كانت ب200 ألف طن فهو رقم لم يتحقق، مشيرا الى أن عملية التسويق في نهايتها.

مدير المصرف الزراعي بحماة بسام حلبي قال: لقد تم صرف28 مليار ليرة للمزارعين من أصل رصيد قدره 34 مليار ليرة سورية، وزاد على ذلك أن عملية التحويل والتسويق في خواتمها ولم يعد بفصلنا عنها سوى بضعة نقلات من الجرارات.

الخلاصة: يمكن أن نكون أول من أشار قبل موسم التسويق إلى أن إنتاجية الدونم هذا العام قد لا تكون والطموحات، نظرا لانحباس المطر في طور اللبني أي عند تشكيل السنابل ما أثر سلبا على الوزن النوعي كثيرا، فضلا عن أن عدد كبير من المزارعين قالوا: أن مردود الدونم الواحد لديهم لم يتعد إنتاجه عن ال70 كيلو غرام، وهذا رقم يلحق بالمزارعين الخسائر الكبيرة جراء ارتفاع سعر التكلفة.

كما أن الكمية المسوق على مستوى القطر حتى الآن لم ترتق إلى ما كان متوقعا قبل عمليات الحصاد حين أشار وزير الزراعة إلى الإنتاج سيصل إلى المليونين طنا هذا العام، دون أن يوضح كيف، حيث ترك خط للعودة حيث سيقول أن الظروف الجوية وارتفاع درجات الحرارة كانت السبب.

البعث ميديا || حماة – محمد فرحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *