استئناف العمل بمحطة الحويز للصرف الصحي بريف جبلة

بعد توقف دام أكثر من 8 سنوات استأنفت شركة الصرف الصحي باللاذقية مع الشركة المنفذة لمحطة معالجة الصرف الصحي في بلدة الحويز بريف جبلة تركيب التجهيزات الميكانيكية والكهربائية فيها بالتوازي مع الأعمال المدنية المتبقية من المشروع لوضع المحطة في الخدمة.

وقال مدير شركة الصرف الصحي باللاذقية المهندس رفيق نوفل أنه تم إنجاز 80 بالمئة من الأعمال المدنية والبناء في المحطة خلال عام 2010 بتكلفة إجمالية بلغت 125 مليون ليرة سورية قبل توقف الأعمال في المحطة ومع استكمال توريد التجهيزات الميكانيكية والكهربائية للمحطة والتي تصل قيمتها إلى نحو 5ر2 مليار ليرة سورية بدعم حكومي يتم استكمال العمل بالمحطة التي تمتد على مساحة 30 دونما.

وأوضح نوفل أن المحطة تخدم عند إنجازها محوري بلدات الروسية ودرغامو والحويز بطول 9 كيلو مترات وكفردبيل وسيانو والحويز بطول 11 كيلومترا إضافة إلى القرى والمزارع المحيطة بهذين المحورين ومنها القلايع والعجيلينية وباستطاعة 3950 مترا مكعبا يوميا على أن تنتج عنها مياه معالجة وصالحة للري وفق المواصفات القياسية السورية.

ولفت نوفل إلى أن الشركة المنفذة للمحطة ستستكمل تجهيز المحطة وفق العقد الموقع معها بطريقة المفتاح باليد حيث يتم العمل حاليا على استكمال الأعمال المدنية المرتبطة بتركيب التجهيزات على أن توضع بالخدمة مطلع فصل الصيف القادم وستكون تحت إدارة الشركة ومتابعة الشركة المنفذة وفق العقد الذي ينص على تجريب وتشغيل واستثمار المحطة لمدة عام قبل تسليمها لشركة الصرف الصحي بشكل كامل.

وبين نوفل أن جميع محاور الصرف الصحي لمحاور تخديم المحطة منفذة بالكامل مع اصطيادها جميع مصبات الصرف الصحي الخارجة من هذه المحاور مع المسيلات المائية، لافتا إلى أهمية المحطة في الحفاظ على المياه الجوفية في المنطقة القريبة من نبع السن ومنع تلوثها واستثمار المياه الناتجة عنها لأغراض الري.

من جهته بين مدير فرع المنطقة الساحلية بالشركة العامة للدراسات الهندسية الجهة المشرفة على المشروع الدكتور سراج جديد أن الأعمال المدنية في المحطة منتهية تقريبا ويتم حاليا توريد آخر الشحنات المتبقية من التجهيزات وتركيبها، فيما الأعمال المدنية الباقية مرتبطة بتركيب التجهيزات وجميع الأعمال يتم تنفيذها وفق المواصفات الفنية بنسب تزيد على 90 بالمئة، مشيرا إلى أن المحطة وفق سير الأعمال فيها ستكون بالخدمة في أقل من عام.

ووفق القائمين على تنفيذ المحطة فانه يمكن الاستفادة منها عند تجهيزها كمركز لتدريب الكوادر العاملة بمحطات الصرف الصحي ولاسيما أنها تتضمن تجهيزات حديثة في مجال المعالجة للمحطات المتوسطة المصممة لعدد سكان 50 ألف نسمة كما ستكون المساحات خارج الأبنية فيها خضراء بالاستفادة من المياه الناتجة عنها بالري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *