مدبّر هجمات 11 أيلول يبيع النظام السعودي لينجو من الإعدام

أعلن خالد شيخ محمد، العقل المدبر لهجمات 11 أيلول استعداده للإدلاء بشهادته ضد  النظام السعودي، مقابل عدم الحكم عليه بالإعدام.

صحيفة “The Wall Street Journal” أوضحت أن خالد شيخ محمد فتح الباب لمساعدة ضحايا الهجمات في دعواهم ضد النظام السعودي، إذا جنبته  الحكومة الأمريكية حكم الإعدام في غوانتانامو.

وأشارت الصحيفة إلى أن العرض الذي قدمه شيخ محمد، تم خلال نظر الدعوى الخاصة بأسر الضحايا في نيويورك الجمعة الماضي، والتي تتهم السعودي بتنسيق الهجمات الانتحارية، التي تمت بواسطة الطائرات، والتي وقف وراءها تنظيم القاعدة. وأودت بحياة 3 آلاف شخص.

وروت الصحيفة الأمريكية، أن المتهم تقدم بعرض يوم الجمعة في رسالة وجهها محاميه إلى المحكمة الفدرالية في منطقة مانهاتن، التي تنظر في الدعوى الجماعية ضد الرياض المقدمة باسم أكثر من 800 شخص من أقارب الضحايا، وأيضا المتضررين من هجمات 11 أيلول.

ورفع هؤلاء دعوى ضد النظام السعودي، واتهموا السلطات فيها بدعم شبكة تنظيم القاعدة الإرهابية، المسؤولة عن تلك الهجمات التي أودت بحياة حوالي 3000 شخص.

وكان الكونغرس قد تغلب في عام 2016 على “فيتو” فرضه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على مشروع قرار يسمح لعائلات ضحايا هجمات 11 أيلول برفع دعوى ضد النظام السعودي، فيما حذر أوباما عقب ذلك في خطاب أرسله للمشرعين من أن التغلب على حق النقض الرئاسي قد تكون له عواقب وخيمة على البنتاغون والقوات الأمريكية المتمركزة في الخارج.

وأكدت أصوات أمريكية مراراً أن  النظام السعودي غض الطرف عن أنشطة تنظيم “القاعدة”، بل وقد تكون له اتصالات بهذه الجماعة، ورأت بالتالي أنه مسؤول عن تلك الأعمال الإرهابية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *