غوتيريس قلق.. والسبب واشنطن!

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن أسفه العميق لإنهاء معاهدة الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى الموقعة بين واشنطن وموسكو إثر انسحاب الولايات المتحدة منها مؤخرا.

ونقلت سبوتنيك عن المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك قوله إن “الأمين العام يعرب عن أسفه العميق لإنهاء العمل بمعاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.. وقد دعا باستمرار الولايات المتحدة وروسيا إلى حل الخلافات من خلال آليات المشاورات المنصوص عليها في المعاهدة ويأسف لعدم قيامها بذلك”.

وأضاف البيان: “يشير الأمين العام إلى أن التدهور الحالي في مجال الأمن الدولي يؤدي إلى زيادة المخاطر على الأنظمة الحالية للحد من الأسلحة ومعاهدات نزع السلاح” داعيا مجددا واشنطن وموسكو إلى تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية “ستارت 3”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت أمس أن قرار وضع حد لمعاهدة التخلص من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى الموقعة بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة كان بمبادرة أمريكية.

وجاء في بيان الخارجية الروسية أنه “في 2 آب 2019 وبمبادرة من الطرف الأمريكي تم إنهاء المعاهدة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية حول التخلص من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى الموقعة في واشنطن بتاريخ 8 ايلول 1987”.

وسبق لنائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن أعلن أن بلاده يمكنها أن تعود إلى معاهدة الحد من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى في حال اتخاذ واشنطن خطوة مماثلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *