قيادة الحزب تقر مبدأ الانتخابات في القاعدة الحزبية.. التركيز على دور الشباب في القيادات

دمشق – البعث:

التقت القيادة المركزية أمس الأول قيادات الفروع الحزبية من المحافظات والجامعات كافة. وناقش الاجتماع قضايا تتعلق بتطوير أداء الكادر الحزبي وحضوره الاجتماعي بما يسهم في تعزيز دور الحزب وفعاليته في هذه المرحلة التي يواجه فيها الوطن والأمة واحدة من أعتى الحروب وأشدها إرهابية.

كما ناقش الاجتماع تطبيق النظام الداخلي الجديد الذي أقرته اللجنة المركزية مؤخراً، وخاصة مبدأ الانتخابات الحزبية بدءاً بالقاعدة الواسعة المكونة من الفرق الحزبية.

وفي بداية الاجتماع نقل الرفيق هلال الهلال الأمين العام المساعد للرفاق المجتمعين تحية الرفيق الأمين العام سيادة الرئيس بشار الأسد ومتابعته المستمرة لمسيرة الحزب وتأكيده على حيويته وفعاليته في الواقع المجتمعي، ونوه الرفيق الهلال بالمعاني التي تضمنتها رسالة القائد الأسد إلى بواسل جيشنا العربي السوري في عيدهم الرابع والسبعين مؤكداً أنها أفضل ما يوصف به هذا الجيش البطل الذي يسطر أروع ملاحم الفداء، والذي يبدع في أساليب مواجهته لأعتى أنواع الحروب بما يجعل من تجربته في صموده الأسطوري ودوره التاريخي مادة تدرس في الأكاديميات العسكرية المعاصرة في العالم.

وشرح الرفيق هلال الآليات التي أقرتها القيادة لإنجاح الانتخابات في القاعدة الحزبية الواسعة على مستوى قيادات الفرق والرفاق المتممين لمؤتمرات الشعب الحزبية. وناقش الرفاق المجتمعون هذه الآليات شارحين الأوضاع في مجال عملهم وخاصة تلك الفرق التي مازالت أوضاعها صعبة واستثنائية بسبب واقع الحرب وسيطرة الإرهابيين وحماتهم المحتلين من الأتراك والأمريكيين خاصة.

كما تحدث الرفيق الأمين العام المساعد عن أهمية تعزيز الحياة الديمقراطية داخل مؤسسات الحزب، وترسيخ ظاهرة الحوار والانفتاح على الآخر والتواصل مع كافة قطاعات الشعب بما يطوّر البعد الاجتماعي وحضوره وفاعليته في عمل الحزب والمنظمات والنقابات من خلال توسيع آفاق الحوار ليكون ذلك مدخلاً واعداً لتفعيل الانتخابات الحزبية القادمة على مستوى مؤتمرات الفرق الحزبية والتي يجب أن تكون، وستكون بالتأكيد انتخابات نزيهة وموضوعية بعيدة عن الأمراض الاجتماعية والانتماءات الضيّقة غير الوطنية، مجسّدة حالة رفيعة المستوى من الروح الرفاقية البعثية التي هي أحوج ما تكون إليه اليوم الحياة الوطنية المنشودة في هذه الظروف الصعبة التي نعيشها معاً، والتي يجب بالمحصلة أن تسفر عن قيادات حزبية نزيهة وفاعلة وقادرة على أداء المهام المطلوبة منها خاصة أ الفرق الحزبية تشكل القاعدة الأساسية في العمل الحزبي.

وشدد الرفيق الهلال على ضرورة إفساح المجال للاعتماد على الخبرات الشابة وتفعيل دورها في المهام القيادية البعثية المتسلسلة ليبقى حزبنا متجدداً ومتطوراً بروح الشباب وبطاقات أعضائه وأفكارهم وحضورهم المتميز والفاعل في كافة قطاعات الحياة، مركزاً على المضامين الهامة للكلمة الافتتاحية للرفيق الأمين العام للحزب في افتتاح أعمال اجتماع اللجنة المركزية السابق التي درستها القيادة بدقة بناء على توزيعها إلى ثلاثة اتجاهات متكاملة: تنظيمية، وفكرية، واجتماعية.

ونوقشت النواحي التنظيمية بجميع جوانبها حيث عرض الرفيق يوسف أحمد رئيس مكتب التنظيم المركزي المعايير والتعليمات التنظيمية المطلوبة لإنجاح عملية الانتخابات، وأكد ضرورة تعزيز شفافية العلاقة المباشرة بين القيادات والكوادر على المستويات الحزبية كافة.

ونوه الرفيق أحمد بأهمية التواصل وفق أطر تنظيمية واضحة ودقيقة بما يعزز الثقة ويحقق المهام بشكلها الأفضل، وبما يبعث قوة جديدة في عمل الحزب ومؤسساته، مشيراً إلى أن التكامل بين الانضباط التنظيمي والروح الرفاقية ضروري كي يستقيم عمل الحزب وأداؤه.

وفي فعالية مرافقة التقى الرفيق الأمين العام المساعد الرفاق أمناء الفروع الحزبية حيث تمت مناقشة برنامج الحزب الاجتماعي وآليات تنفيذ هذا البرنامج بما يعزز الحضور الاجتماعي للحزب ووجوده الفاعل بين فئات الشعب في مواقع العمل جميعها.

 

واستمع الرفيق الهلال إلى ما عرضه الرفاق أمناء الفروع حول واقع العمل الحزبي في فروعهم ودور القيادات المتسلسلة والكوادر الحزبية في مجال عملهم، ووجه بأهمية تطوير النشاط الحزبي في كل مكان في المجتمع وخاصة في بلورة جهود إعادة الإعمار والبناء المعنوية والمادية.

وأكد الرفيق الهلال على الاهتمام بذوي الشهداء ورعايتهم وتقديم كل ما أمكن لهم، لأننا مهما فعلنا نبقى مقصرين تجاه من استعذب التضحية بنفسه دفاعاً عن الوطن، وأكد كذلك على تعزيز البعثيين لثقافة الحوار داخل مؤسسات الحزب وخارجها وإيلاء الجانب الفكري أهمية خاصة مع الالتزام بلغة مفهومة وواقعية وهادفة بعيدة عن التنظير المجرد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *