وحدات من الجيش تحرر بلدتي الأربعين والزكاة شمال حماة من الإرهابيين

تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري اليوم، من تحرير بلدتي الأربعين والزكاة في ريف حماة الشمالي من سيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة، ورفع العلم السوري.

وذكر مصدر عسكري لـ”سانا” أن وحدات الجيش تمكنت من صد هجوم للتنظيمات الإرهابية، والانتقال إلى الهجوم المعاكس، وإعادة الوضع إلى ما كان عليه، بعد أن كبدت وحدات الجيش الإرهابيين خسائر كبيرة في المعدات والأرواح.

ونقل مراسل “سبوتنيك” في حماة: إن وحدات الجيش العربي السوري خاضت اليوم اشتباكات عنيفة مع تنظيم جبهة النصرة  الإرهابي وحلفائه، قبل أن تتمكن من اقتحام البلدة التي ظلت لسنوات تشكل مع بلدتي اللطامنة وكفرزيتا حصنا منيعا “لتنظيم  ما يدعى (جيش العزة)، أبرز حلفاء النصرة الإرهابية” في ريف حماة الشمالي، ومنطلقا للقذائف الصاروخية التي أزهقت حياة آلاف المدنيين في البلدات الآمنة الواقعة تحت سيطرة الدولة في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني من داخل بلدة الزكاة المحررة، قوله إن اقتحام وحدات الجيش لبلدة الأربعين أمس الثلاثاء مهّد الطريق أمام تساقط بلدات ريف حماة الشمالي بقبضة الجيش، موضحا أن اشتباكات عنيفة خاضتها وحدات الجيش في بلدة الزكاة أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين، بينهم إرهابيون من جنسيات عربية وأجنبية.

ولفت إلى استمرار عمليات التمهيد المدفعي على مواقع الإرهابيين في كفرزيتا واللطامنة، وإلى استمرار الغارات الجوية التي ينفذها الطيران الحربي السوري والروسي على خطوط دفاع وإمداد التنظيمات الإرهابية.

ومع سيطرته على الزكاة بات الجيش يتمتع بالإشراف الناري على بلدة كفرزيتا التي تبعد عنها نحو 3 كم إلى الشمال الشرقي، وعلى بلدة اللطامنة التي تبعد عن الزكاة بنحو 4 كم إلى الجنوب الشرقي، وكلا البلدتين تشكلان المعقل الرئيس للمجموعات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *