رغم معارضة واشنطن… الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1”

قررت المحكمة العليا في جبل طارق الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية “غريس1” المحتجزة لديها منذ تموز الماضي على الرغم من مطالبات واشنطن بتمديد فترة احتجاز السفينة.

وذكرت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أن رئيس مجلس إدارة جبل طارق فابيان بيكاردو قرر رفع أمر الاحتجاز والسماح للسفينة الإيرانية “غريس 1” بالإبحار.

من جهتها ذكرت حكومة جبل طارق في بيان أن “وزارة العدل الأمريكية تقدمت بأكثر من طلب لاحتجاز ناقلة النفط الإيرانية” مضيفة أن “الأمر يعود للمحكمة العليا في جبل طارق”.

بدوره أكد السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد نبأ الافراج عن ناقلة النفط الإيرانية بعد احتجازها بشكل غير قانوني.

وكتب بعيدي نجاد في تغريدة له على موقع تويتر “تم بقرار من سلطات جبل طارق وتأييد المحكمة الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية بعد احتجازها بشكل غير قانوني”، مضيفا “أن إيران قامت على مدى الأربعين يوما الماضية وبجهود المؤسسات المحلية المعنية وبادارة من وزارة الخارجية بمباحثات مستمرة على المستويات السياسية والقانونية والتقنية مع الجانب البريطاني بهدف وقف هذا الإجراء اللاقانوني”.

وكتب بعيدي نجاد في تغريدة أخرى أن “أمريكا بذلت جهودا يائسة في اللحظات الأخيرة بهدف منع الإفراج عن الناقلة الإيرانية ولكنها فشلت بشكل مذل”، مشيرا إلى أنه وبفضل الجهود المتخذة فإن جميع الإجراءات التمهيدية والتقنية تم اتخاذها لتوجه الناقلة إلى المياه الحرة وهي ستغادر على وجه السرعة منطقة جبل طارق.

وكانت البحرية البريطانية احتجزت ناقلة النفط الإيرانية مطلع الشهر الماضي قبالة موقع الصخرة في مضيق جبل طارق في إجراء مخالف للقوانين الدولية ويأتي في إطار الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا وحلفاؤها وأدواتها على إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *