الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر في “باهاما”

بعد ستة أيام من وصول الإعصار دوريان إلى جزر الباهاما، دقت الأمم المتحدة ناقوس الخطر في تلك المناطق بسبب التدهور السريع لآلاف المشردين الذين يعيشون هناك.

برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أكد أن آلاف المشردين يعيشون في ظروف “تتدهور سريعا”، وذلك في أسوأ المناطق المتضررة بجزر الباهاما، وجاء التحذير بعدما هرعت منظمات الإغاثة لتقديم المساعدة وعقب إعلان المسؤولين أن عدد القتلى البالغ 43 شخصا سيزيد على الأرجح بعد اتضاح عدد المفقودين بين السكان البالغ عددهم 400 ألف نسمة.

وقال البرنامج إن نحو 90 في المئة من المنازل والأبنية والبنية التحتية في مارش هاربر التي ضربها الإعصار على مدار يومين كاملين تقريبا قد تضررت.

وأشارت تقديرات البرنامج إلى أن نحو 70 ألف شخص يحتاجون للغذاء والمأوى، وقدرت محطات تلفزيونية خاصة حجم الممتلكات المدمرة أو المتضررة المؤمن عليها بنحو ثلاثة مليارات دولار.

وقال المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي إن الإعصار وصل صباح السبت، مصحوبا برياح تصل قوتها إلى عاصفة مدارية، إلى جنوب شرق ولاية ماساتشوستس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *