الهلال: البعثيون كانوا الأنموذج الأمثل في البطولة والتضحية منذ بداية هذه الحرب

اطلع الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي على سير المؤتمرات الانتخابية بمحافظة درعا لكل من فرق مليحة العطش و نامر وشقرا التابعة لشعبة ازرع وفرقة القنيا التابعة لشعبة الصنمين، منوها بأن أهالي هذه المحافظة وبوعيهم والتفافهم حول جيشهم وقائدهم كانوا جزءاً من الحصن المنيع الذي تصدى لهذه الحرب وكانوا عماد الحزب الذي يشكل عماد الوطن.
ونقل الرفيق الهلال تحيات الأمين العام للحزب الرفيق بشار الأسد رئيس الجمهورية للشرفاء من أهالي محافظة درعا مشيرا إلى أن الرفاق البعثيين في سورية ومنذ بداية هذه الحرب الشرسة كانوا الأنموذج الأمثل في البطولة والتضحية والمثال في الإباء والشموخ وتقديم الغالي والنفيس وبذل الأرواح، حيث حملوا السلاح ووقفوا إلى جانب الجيش العربي السوري في المعارك والميادين كافة ليصونوا وحدة وطنهم ويدافعوا عنه.
وأوضح الرفيق الهلال بأن ما يجري في سورية هو عملية استيلاد التاريخ، وهي ليست وليدة اليوم، بل بدأت منذ أكثر من عشر سنين عندما وصل ظلام الهيمنة إلى مداه باحتلال العراق محاولاً تدميره، مؤكداً أن قوى الهيمنة والظلام تستخدم آخر أسلحتها وهو الإرهاب في محاولة لوقف التحوّل التاريخي نحو عالم أفضل، إلا أن هذا التحوّل منتصر حتماً لأن الرفيق الأمين العام للحزب هو من يقوده .
شارك في الجولة أيضاً الرفيق الدكتور محسن بلال عضو القيادة المركزية وأمين فرع درعا للحزب ومحافظ درعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *