زراعة حماة تخطّط لتحريج «200» هكتار

أعادت مديرية زراعة حماة ترميم المناطق الحراجية المتضررة نتيجة الحرائق والتعديات وبلغت الخطة الحراجية إعادة تحريج مساحة 200 هكتار.

وذكر المهندس عبد المعين صطيف رئيس دائرة الحراج أن الخطة تشمل منطقة سلمية والأراضي الواقعة على الطريق العام حمص-حماة-حلب الممتد من الرستن وحتى مورك وإعادة زراعة جوانب الطريق بمختلف أنواع الغراس الحراجية وقرى وبلدات البستان والفندارة والشميسة والمشرفة وعاشق عمر في مصياف، وذلك لاستكمال عمليات إعادة الغابات الطبيعية فيها.

ولفت صطيف إلى أن هذه المناطق كانت تشتهر بالصنوبريات الطبيعية التي تعرضت للحرق، مضيفاً إنه ستتم زراعة تلك المواقع بأنواع الصنوبريات وعلى أطرافها بغراس عريضة الأوراق مانعات حرائق مثل الخرنوب والغار والدفلة.

كما أوضح صطيف أن مديرية الزراعة أنتجت نحو 500 ألف غرسة حراجية ضمن مشتل حماة الحراجي من أصناف الصنوبر الثمري والبروتي والكينا والسرو والانزدرخت والكازورينا وغيرها، مبيناً أهمية إعادة الإنتاج عبر المشتل وذلك لتأمين احتياجات مختلف مناطق المحافظة من الغراس الحراجية المتنوعة إذ يتم بيع جزء منها للأهالي والجزء الآخر لمجالس المدن والبلدات بما ينعكس إيجاباً على توسيع المساحات الخضراء وإعادة استزراع ما تم قطعه من أشجار حراجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *