الهلال: تطوير دورات الإعداد المركزية كان من أولويات عمل القيادة

أكد الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي على أهمية امتلاك البعثيين مهارات الحوار التي تخاطب عقل الإنسان قبل عاطفته مشيراً إلى التوجيهات الدائمة من قبل الرفيق الأمين العام للحزب الرفيق بشار الأسد لتفعيل حالة الحوار والنقاش وتقبل الرأي والرأي الآخر والنقد البناء والاستفادة من النقد في تصحيح العمل.

ونقل الرفيق الهلال تحيات ومحبة الرفيق الأمين العام الدكتور بشار الأسد للرفاق المشاركين في الدورة ولكل البعثيين، مشيراً إلى فخرهم كونه أميناً عاماً للحزب وقاد سورية في ظل هذه الحرب الشرسة إلى بر الأمان وبقي متمسكاً بالثوابت والمبادئ، ورافضاً تقديم التنازلات.

ونوه الرفيق الأمين العام المساعد بأن أعداء سورية لم يرق لهم وجود دولة تمتلك الإرادة والتصميم ويقودها قائد يرفض الإملاءات الغربية، فتآمروا ضد سورية بهدف تفتيتها وإضعاف الجيش العربي السوري واستنزاف قدراته وسحب القاعدة الشعبية المحيطة، لكن بالرغم من كل الامكانات التي سخرت لهذه الحرب فشلوا بتحقيق أهدافهم.

وأشار الرفيق الهلال إلى قيام القيادة المركزية وبعد اجتماع اللجنة المركزية الأخير بتقسيم خطط عملها التي طرحها الامين العام للحزب وفق ثلاث اتجاهات وهي فكرية وثقافية وتنظيمية، وكان السعي لتطوير هذه الدورات من أولويات العمل في الجانب الفكري كونها تهدف لإعداد كوادر قيادية قادرة على المواجهة والإقناع وتلتزم بأخلاقيات الرفيق البعثي الأصيل.

وفي ختام حديثه شدد الرفيق الهلال على ضرورة إدراك الرفاق البعثيين أهمية المهمة الحزبية الملقاة على عاتقهم وأن يبتعدوا عن المصلحة الشخصية والأنا، ويفضلوا المصلحة العامة على المصلحة الشخصية، وأن يسعوا لتطوير العمل الحزبي والنهوض به.

من جانبه الرفيق بسام أبو عبد الله مدير مدرسة الإعداد الحزبي المركزية استعرض الخطوات التي اتخذتها إدارة المدرسة لتطوير هذه الدورات وإيجاد طرق تضمن الاستفادة من خبرات الرفاق الذي نجحوا فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *