السيد: الحرب على سورية استخُدم فيها الدين بشكل خاطئ لتبرير القتل

ألقى وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد بعنوان “التفسير الجامع.. إنزال النص على الواقع” في مكتبة الأسد الوطنية على هامش معرض الكتاب الـ 31, محاضرة تضمنت محاور تتعلق بالفهم الصحيح للنص الديني بشكل يتناسب مع العصر الذي نعيشه.

وقال السيد: إن “الحرب التي استهدفت سورية كان لها جوانب متعددة استغل فيها الدين لتبرير القتل باستخدام فتاوى ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب فالقضية ليست دينية وإنما استثمار لنصوص القرآن بشكل خاطئ متجاهلين النصوص التي تدعو إلى التسامح”.

وأشار السيد إلى أن تنظيم الإخوان المسلمين والحركة الوهابية وجهان لعملة واحدة والفارق بينهما شكلي أما الحقيقة فواحدة هي التكفير والقتل والإرهاب مبينا أن المواطن العادي يرى تنظيم داعش الإرهابي الذي يتلطى خلف شعارات دينية يقدسها كل مسلم حتى يظن البعض أن الإسلام هو الذي صنع التطرف.

وأضافالسيد: إن “كتاب الجهاد في الإسلام للشيخ الشهيد العلامة محمد سعيد رمضان البوطي يفسر كثيراُ من هذه الجوانب ويبين الفرق بين الجهاد في حال الدفاع وبين الاعتداء على الآخرين”.

وتوقف الوزير السيد عند أهداف الحرب الإرهابية على سورية من زرع الفتنة في الإسلام واستهداف إيران التي تناصر القضية الفلسطينية ضد الصهيونية معتبراً أن الغرب حاول توظيف الدين لخدمة مآربه.

وعرض وزير الأوقاف لمضمون كتابه “التفسير الجامع” مركزاً على مفهوم “إنزال النص على الواقع” والذي يهدف إلى وضع تفسير يكون فيه الفكر السوري منطلقاً من وسطية الإسلام التي نبعت من بلاد الشام موضحاً أن النص الديني حمال أوجه فهناك آيات نزلت في ظروف معينة وهناك آيات حضت على الجهاد للدفاع عن النفس وليس لقتل الناس وأن الإرهابيين ألغوا 120 آية تدعو للسلم وأخذوا بأية تدعو للجهاد ضمن سياق وظروف معينين خاتما محاضرته بقوله إن “ديننا دين لطف وليس دين عنف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *