“التحقيق” مع ترامب بدأ.. وتوقعات بعزله

بدأ مجلس النواب الأمريكي تحقيقا رسميا حول الاتهامات الموجهة للرئيس دونالد ترامب فيما يتعلق بتصرفاته التي قوضت الأمن القومي وانتهكت الدستور الأمريكي، على حد تعبير النواب الديمقراطيين.

وصرح الديمقراطيون بأن ترامب التمس مساعدة أجنبية من أجل تشويه سمعة منافسه الديمقراطي جو بايدن قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، وقال بايدن في بيان له، أمس: “في حال واصل دونالد ترامب الاستهزاء بالقانون، فإنه برأيي لن يترك أمام الكونغرس خيارا آخر سوى البدء بالإجراءات لعزله”.

رئيسة المجلس نانسي بيلوسي قولها إنه “ينبغي محاسبة الرئيس على أخطائه.. لا أحد فوق القانون” مؤكدة أن تصرفات ترامب قوضت الأمن القومي وانتهكت الدستور الأمريكي، مضيفة “إن تصرفات رئاسة ترامب تكشف عن حقيقة مخزية وهي خيانة الرئيس لقسمه وخيانة أمننا القومي وخيانة نزاهة انتخاباتنا”.

من جانبه رد ترامب سريعا بتغريدة على تويتر واصفا التحقيق بأنه “حملة اضطهاد تافهة” ووعد بنشر نسخة من المحادثة الهاتفية مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.

ويتوقع مراقبون بأن تحقيق المساءلة  قد يؤدي في النهاية إلى عزل ترامب من المنصب رغم أنها ستكون مهمة صعبة على الديمقراطيين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *