حقيقة التسمم بالسمك في اللاذقية

حقيقة التسمم بالسمك في اللاذقية

أوضح صياد السمك رفعت علو أن سبب التسمم الذي حصل مؤخراً في اللاذقية جراء تناول سمك البلميدا البحري ناتج عن سوء التخزين وعرضها تحت أشعة الشمس القوية أكثر من يوم ما سبب في تلف اللحم وبالتالي لم يعد صالحاً للاستهلاك ومع ذلك تم بيعه للمواطنين بأسعار قليلة جداً وسبب التسمم والتهاب الأمعاء.

وبين علو لـ”البعث ميديا” أنه يأتي إلى بيئتنا البحرية ثلاثة أنواع من سمك البلميدا وهي المبرومة والعريضة وأم عين “أبو قشرة ” وهي تظهر بكثرة في هذه الفترة من كل عام ولم تؤثر على أي مواطن في السنوات السابقة، علماً أن هذا النوع هو نفسه سمكة التونة التي تصنع منها المعلبات إذ تصبح كبيرة جداً.

وهنا يظهر ضعف الرقابة الصحية على الأسواق و تقصير دوريات التموين في تشديد الرقابة على محلات المدينة التي تقوم بعرض الأسماك المحلية والمستوردة مكشوفة تحت أشعة الشمس ومن دون تبريد وبمجرد عرضها يومياً تتسبب في تسمم المواطنين الذين لا يعرفون التمييز بين النوع الجيد من الرديء وحتى بين البحري والنهري فيقوم البعض بالغش و بيع النوع النهري على أنه بحري من أجل الربح .

وكان قد تعرض 17 مواطناً لتحسس غذائي بسبب تناول سمك البلميدا في محافظة اللاذقية.

 البعث ميديا – فداء شاهين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة